• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

الأم

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-11-22
1099
الأم
عبد الهادي راجي المجالي

 في غزة، يرشق المقاوم صواريخه، وعليه مباشرة أن يغادر المكان لأنه يصبح مكشوفا تحت مرمى النار الإسرائيلية، وإذا تأخر ستطاله قذائفهم ويسقط شهيدا.. لكنه سيعود لأمه، مكللا بالغار.. على الأقل اخر ما سيمر في ذاكرته حضن أمه وشيبها ودعواتها، وملمس خدها وملمس كفها.. والعيون الأعمق من البحر.. والدعوات الصادقة.

وفي القدس، حين يقرر مقاوم فلسطيني أن يغادر الحياة إلى السماوات العلى.. ويتقدم لطعن جندي إسرائيلي، وتطاله الطلقات الغادرة.. يتذكر أمه، فقط في لحظة الموت وحدها تأتيك أمك، ويشعر بها فوق رأسه وتزغرد له.. وتمسح بزيت الزيتون الفلسطيني جرحه، وتذرف دمعة حرى من ثديها الذي أرضعه وليس من عينها، وتقول للدنيا أن أوردة الثدي الفلسطيني لا تمتد لقلب الأم بقدر ما تمتد لقلب الأرض.. وتعيده طفلا إلى حضنها وترضعه الرضعة الأخيرة، وتودعه حين يصعد للسماء.. تحفه الحمامات والوردات وأكف الضارعين الصابرين..

دلال المغربي الشهيدة الفلسطينية الرائعة، حين نفذت في أواخر السبعينيات عملية دير ياسين.. وأجهزت على ما تبقى من جنود إسرائيليين في الباص وحين اقتادها (إيهود باراك) وكان بها القليل من النفس، تذكرت أمها في مخيمات اللاجئين بلبنان، وقد جاءت إليها مبتسمة فخورة بطفلتها.. وربطت لها جديلتها ودلال كانت تحب (البكلة) الحمراء، و(الشبرة) البيضاء.. دلال كانت طفلة أنجبها الهوى الفلسطيني حين عاد يوما من الجليل ومر عن جبل النار.. واستراح مطولا في الخليل، أظنها كانت تحتاج لوجه أمها.. كانت تحتاج أن تعيد ربط شعرها الذي امتزج بدمها، كانت تحتاج أن تطبع لها القبلة على الخد الأيمن.. وكانت تحتاج أن ترص لها (غرتها) حتى لايتناثر شعرها في وجه الريح.. وربما قصت لها أظافرها.. ضمتها وحنت عليها وانتهى الحلم حين سدد (إيهود باراك) طلقته إلى رأسها.. وصعدت شهيدة طاهرة نقية، على الأقل دلال استعادت الشرف العربي.. حين ضيعه البعض.

انا صدقوني أني اعاتب أمي، مع أنها غادرت الحياة منذ سنين طويلة.. أعاتبها إن لم تزرني بالحلم، فلولا الأحلام لضاق صدري.. ولكنها تأتيني كثيرا وتمسح وجهي وتغادر.

الذين دخلوا التاريخ حين قدموا، أعمارهم لأجل أوطانهم.. كانوا قبل ذلك الأوفياء لأمهاتهم للحليب الذي رضعوه، للعيون.. للمسة اليد للدعاء الصباحي للزيت والزعتر ولكل شيبة في رأس الأم..

والوفاء للأم يعني الوفاء للوطن...

الوفاء للأم يعني الوفاء للوطن..

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل انت متفائل بالرئيس الرزاز :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.