• استقالة الشريدة من سلطة العقبة الاقتصادية والبخيت خلفا له
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

الحمار العربي بين الحمرنة و الاستحمار

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-01-29
558
الحمار العربي بين الحمرنة و الاستحمار
بسام الياسين

 ((( تعتزم وزارة الزراعة الاردنية حماية الحمير المحلية من الانقراض، بعد تراجع عددها إلى 1000 حمار.الوزارة لم تذكر الاسباب،هل هي قلة التغذية وسوء المعاملة ام الاضطهاد وتجريم رفاهية العنطزة.وهل بمقدور الوزارة في ظل الاوضاع الاقتصادية المزرية وارتفاع العلف تامين حياة كريمة لمن كُتب لهم السلامة ))).

الحمار العربي يستخدم للاشغال الشاقة دون رحمة. فقد كابد في الوطن العربي، اعلى درجات العسف و الاهانة.لم يحصل على حقوقه كمخلوق ولا شروطه الاساسية كحيوان خدوم، اسوة بالحيوانات المدللة كالخيول،الكلاب،القطط المنزلية.فقد تم التعامل معه بدونية،رغم خدماته الجليلة في بناء حضارة ما بين النهرين،والحضارة المصرية، كما دلت الحفريات الأثرية .فالحمار اقدر المخلوقات على اجتياز الاماكن الوعرة و الاكثر تحملاً للظروف الصعبة،ومع هذا لا يشكو،كأن لسانه مقطوع وسيفه مكسور.لذا تعرض لكل صنوف القهر عبر التاريخ،ولم يفكر في الحد من شقائه،فبدلاً من الثورة على مستعبديه تكيف مع اوضاعه،و صب رؤاه الفلسفية في حكمة الصبر على الاذى والزهد بالحياة،آثر العزوبية، قانعاً بما ملكت يمينه،لإن الدنيا عنده لا تساوي بعرة.

الإنسان انفجاري لا انفعالي ،سريع الغضب،لا يستطيع ضبط زمام لسانه ولا التحكم باعصابه،لذلك قرارته غالباً خاطئة. تراه مشدوداً في الشارع،في الملعب،في الوظيفة،في البيت يثور للتوافه. مشاجراته كثيرة لاسباب سخيفة، طلاقه على طرف لسانه،اصبعه على زناد مسدسه.اما الحمار يسمو على الغضب،يمتاز بالسكينة. صفات يفتقر اليها كثير من البشر.لهذه الاسباب وما يحمله من نبالة،استغل الناس وداعته فركبوا ظهره و اهانوا كرامته.

 

مسالم حتى السكينة، لم يطالب بدعم شعيره،ولا ببطاقة تأمين صحي للحد من امراضه.سجلاته الامنية في الاقطار العربية، تؤكد انه لم يشارك في مظاهرة،ولم يدخل في مشادة فردية او جماعية،و لم يقف وقفة احتجاجية هاتفاً ضد من ظلمه.مسيرته الاستسلامية دفعته للبقاء في الظل و جعلته اقرب ما يكون في افكاره الى توجهات حزب الكنبة،فانخرط مع الاغلبية الصامتة،لهذا خسر نفسه، ولم يخرج من حمرنته،عكس حمار الحزب الديمقراطي الامريكي الذي تحول بسبب عناده الى ايقونة سياسية ثم صار علامة تجارية تُطبع على القمصان،القبعات،اقداح القهوة.

يُحكى في الاثر،انه آخر من صعد الى سفينة نوح عليه السلام،تواضعاً منه. لم يرفس احداً ولم يزاحم غيره،. بقي طوال رحلته صامتاً، كأن ( اللا الاعتراضية ) سقطت من فمه،وابتلعها البحر. منذاك الى يومنا هذا لم ينبس بكلمة. على امتداد الرحلة،هبطت الحمير في عدة موانيء، اسوأها حظاً من نزل في الموانيء العربية، اذ تعرضت لإبشع صنوف الاذلال .رغم بشاعة الاستقبال لم يقم حمار برفع قضية في محكمة،و للاسف لم تتعاطف معه روابط حقوق الحيوان الاوروبية.

تشير السيرة الذاتية للحمار العربي الى تعرضه للاستبداد العربي،من ضرب جائر، حراثة ،ركوب فوق العدد المسموح ،ناهيك عن الاحمال الثقيلة. هكذا ظل في خانة الاستكانة، مستسلماً للعصي تلهب ظهره،دون ان يدافع عن نفسه او يحاول الارتقاء لمنزلة الحصان في الفروسية ولا الى البغل في القوة،بينما الحمار القبرصي حظي بمكانة عالية وحياة كريمة…رعاية صحية،وجبات غذائية مكتملة العناصر،الاقامة في حظائر باشراف بيطريين،وعند بلوغه سن التقاعد،يمضي اواخر ايامه في مزارع خاصه الى ان يقضي نحبه،فتقوم لجان خاصة بدفنه ووضع باقات البرسيم على قبره ثم تكريمه بالقاء الخطب اللائقة بانجازاته.في البلاد العربية، الصورة مقلوبة عندنا .في سن الشيخوخة او اصابة العمل يُستغنى عنه، ويُطلق سراحه ليهيم على وجهه.ليلتقط رزقه من المزابل.
في مصر الشقيقة، نُفذت بحقه عدة مجازر دموية،حيث قام بعض الجزارين بذبحه،حتى ان بعضهم اعترف بالرضا عن جريمة الذبح لان نيته ـ كما ادعى ـ كانت اسعاد الفقراء بتقديمه لحم الحمير باسعار زهيدة، خاصة اسياخ الشواء اللذيذة المحرمة على الفقراء.ولمن لم يقرأ قصة ” الحمار العراقي / سموك “.هو حمار محظوظ ، شاهده الغزاة ألامريكيون في محافظة الأنبار العراقية وآثار سوء التغذية بادية عليه،وقد جحضت عيناه وهزل جسده. أخذوه إلى معسكرهم للإعتناء به وتضميد جراحه،ثم تقديم وجبات من الخضار و الفواكة له، حتى استرد عافيته.. بعد تقاعد الكولونيل المسؤول عن المعسكر، اخذه معه ليحصل على الجنسية الامريكية ويقضي بقية حياته في امان.للحق انها الفضيلة الوحيدة للامريكان… انقذوا حماراً لكنهم دمروا بلداً.فيا حسرتي على حمير الامة.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل انت متفائل بالرئيس الرزاز :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.