• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

أحد يطرق بابي؟؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-01-14
920
أحد يطرق بابي؟؟
أحمد حسن الزعبي

 أذكرها جيداً ،البوابات كانت مصنوعة من التنك ،او براميل قديمة جرى تطبيقها وإدخالها ببعضها البعض لتصبح بوابة الدار ، لم يكن يُرتجى منها سوى أن تكون مصدّة وهمية للضباع الحائمة والكلاب الهائمة التي تقودها حاسّة شمّها إلى دجاجات البيت وأرانبه المختبئة ، لم تكن وظيفة البوابات لتغلق بوجه الجيران وأهل الحي ، على العكس فجميع الجيران والأقارب يعرفون أين يكمن «ملقط» البوابة وكيف تفتح ، دفعة يد واحدة سيسمعك صريرها وهي ترتد إلى الحائط بكل ترحاب ،لا يوجد قفل ولا مفتاح تحت المقبض ،البوابة الكبيرة عبارة عن درع حديدي يقف في وجه غير العاقل ويوهمه أن الدخول إلى الحوش معقّد ومحمي..


كانت الجارات يألفن «ملقط» البوابة ، يفتحن «الخويّخة» - الباب الصغير المنبثق من البوابة الكبيرة - ويدخلن في الصباح الباكر بلا استئذان إلى غرفة العيلة الوحيدة ، كانت الزيارات مبكرة جداً وغير مستهجنة ، في السادسة او السابعة صباحاً تأتي الجارة وتجلس على فراش الأولاد بحثاً عن «جوز زغاليل» لـ»ولاّدة منتصف الليل» أو «بيض بلدي» للمكسور أو «حليب « للشايب..وأحياناً كانت زيارة بروتوكولية خالية من أية طلبات ، بعد أن تيسّر زوجها إلى البذار وأولادها إلى المدرسة ، لذا لم تجد من يسلّيها سوى جارتها فــ»صابحتها مصابحة»..

صوبة البواري في بواكير اشتعالها والحيطان الطينية متعرقة من بخار ليلة أمس ، إبريق البلاستيك في درجة البيت على حافة المصرف، وسجادة الصلاة مطوي نصفها بعد أن أُديت صلاة الفجر قبل ساعتين ، والصغار يتكورون في فراشهم يسمعون حديث الجارات وهو يتشابك فوق رؤوسهم ويرفرف فوق أشجار نعاسهم.. كانت تحضر الجارات حديثات العهد بالأمومة المواليد الصغار منذ مطلع الشمس إلى ختيارة مختصة في «التمتين» بعد ان يشتكين من بكائه طوال الليل ووجعه الذي لا يهدأ ، تجلس العجوز في فراشها ، تحرّك يديه ورجليه وعندما يصرخ ألماً تعرف سرّ «الملع» او التمزق العضلي ، تدلك العضو المتألم بزيت دافئ ثم تعيد تربيطه من جديد بكثير من التسمية وآيات الحفظ ، كانت البساطة مظلة الحياة كلها ، لا هنّ يشعرن بالحرج من هذه الزيارة ولا هي تشعر بالإزعاج..وعند خروجهن يغلقن البوابة خلفهن كما كانت..

**

البوابات القديمة مثل القلوب القديمة تفتح بسهولة لكل الناس، دخولها غير معقد ، مفاتيحها مألوفة للجميع ولا تحتاج الى كل هذه الأقفال لتحمي صاحبها..البوابات الجديدة كالقلوب الجديدة ، سميكة وعالية وأقفالها معقدة ،ولا يمكن الولوج إلى صاحبها بسهولة الا اذا استأذنته عبر جرس او «انتركوم او موعد مسبق»...فلم نعد نزور أحدا أو يزورنا أحد الا لحاجة أو مناسبة ..حتى صرنا نفرح اذا ما رنّ الجابي جرس البيت مرة في الشهر..

يا لتلك البيوت المفتوحة للجميع كيف كانت تحتفظ بكل ذلك الآمان!!..

الآن ألف قفل على الباب وننام خائفين!.

الرأي

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل انت متفائل بالرئيس الرزاز :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.