• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

ما قصة تولاي الطفلة التي رافقت الملكة؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-12-02
538
ما قصة تولاي الطفلة التي رافقت الملكة؟

  تولاي طفلة في السابعة من عمرها. ربما أكبر قليلا، أو كأنها أصغر بعام. هذا لا يهم.

تولاي كان بيدها حلم؛ وهي تقف أمام منزلها المطل على أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين في الجامعة الأردنية.

يقول والدها الذي قدّمها لجلالة الملكة رانيا العبدالله إن طفلته دأبت على انتظار الملكة أمام منزلها لعلها تصادف جلالتها، وهي تدخل إلى مكان عملها.

تولاي كانت تظن أن أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين هو مقر عمل جلالتها؛ لهذا صنعت لنفسها حلما انتظرت فيه الملكة لعلها تلقي عليها السلام، وهي تمرّ.

علمت الملكة بذلك، فابتسمت لقصة الطفلة، وطلبت أن تراها. 'تعالي حبيبتي'. ملكة ذات حُنُوّ، امتدت يدا حنونة الى طفلة لديها حلم.


طفلة لا تعرف البروتوكولات. لهذا كان من المفهوم وهي تخجل ان تضع أصبعها خجلا في فمها. ومن المفهوم أيضا ان يشدّها شيء ما وهي تأخذ صورة جماعية في الاكاديمية برفقة الملكة.

بفستان خطّت الطفولة طيّاته، وجدّولة كشفت عن 'باربي الأردنية' أمضت تولاي ساعة مع جلالتها.

لم تترك جلالة الملكة يد تولاي. كانت حانية، فيما الطفلة مشغولة بشيء ما هناك. ما هو؟ لا أحد في الصورة ربما يعلم ما الذي شدّ الطفلة إلى كل هذا الانتباه.

صورة ستحملها تولاي في الذاكرة. كنت يوما بجانب الملكة واخذت صورة معها.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.