• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

رسالة إلى من يهمه الأمر.. المسجد الحسيني

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2023-08-16
957
رسالة إلى من يهمه الأمر.. المسجد الحسيني
زيدون الحديد

 رسالة اليوم أوجهها إلى الجهة المعنية عن ترميم المعلم الديني والتاريخي والمعماري الأبرز في عمان، والذي تمتزج فيه بساطة منطقة وسط البلد مع ماضيها وحاضرها ؛ حيث يتناغم سحر قلب المدينة القديم مع ما شهدته عمان من تطور وحداثة.

هذا المعلم التاريخي الذي بُني في عهد الخليفة عمر بن الخطاب بهندسة راشدية تحمل عبق التاريخ منذ نحو أربعة عشر قرنا، يشكو فيه مصلوه ورواده من تأخر عملية ترميمه، والتي استأنفت بعد الزيارة الملكية التفقدية للمسجد الذي نشب الحريق به في منتصف العام 2019 ، فكان الحرص الملكي حاضراً لإعادة تأهيل هذا المعلم الديني والتاريخي بما يليق فيه وبمكانه الإسلامي.


تفاصيل الرسالة التي أود وضعها بين يدي الجهات المعنية عن ترميم وصيانة المسجد الحسيني في العاصمة عمان يأتي مضمونها عبر قصة زيارتي الأخيرة لوسط المدينة قبل أيام.


فأثناء زيارتي وتواجدي في وسط البلد لشراء بعض الاحتياجات من سوق السكر والتبضع من محلات عمارة الشابسوغ وتناول الكنافة من حبيبة، كما يفعل الأردنيون في زياراتهم لوسط المدينة، وإذا بوقت صلاة المغرب يدخل علي، فأهم بعده للذهاب الى المسجد الحسيني العريق والصلاة فيه كونه جزءا مهما من الزيارة ويمنحها طابعا روحانيا جميلا.


وبعد دخولي إلى المسجد وفراغي من صلاة التحية جلست متأملا في زوايا وتفاصيل هذا المبنى العريق وأثناء تأملي وتفقدي له ، فإذا برجل طاعن بالسن يحدق بي ويقول: هذه أول زيارة لك يا بني؟


فأجبته: لا ولكن منذ فترة طويلة لم أدخل المسجد.


فقال: أنا لي أكثر من أربعين سنه أصلي به.


فأجبته: ما شاء الله، ثم سألته: كيف ترى المسجد بعد أربعين سنه من الصلاة فيه.
فأجابني: والله حزين عليه يا بني ، فقلت له: لماذا ؟


فأجابني: أترى عملية الترميم والصيانة التي يمر بها المسجد.


فأجبنته: نعم.


فقال: هذه الصيانة مر على موعد الانتهاء منها أكثر من عام ونحن كمصلين نجد صعوبة في الدخول إلى المسجد، ولعلك أثناء دخولك إليه قد تلمست ضيق الممر الفرعي وتعرجاته عوضاً عن الساحة الخارجية التي لم نعد نستغلها بسبب الآلات الموجودة فيها.


فأجبته: نعم صحيح، لكن ما الحل؟ هل خاطبتم أحدا للإسراع بالعمل؟


فأجاب: نحن ما بنعرف ناس «خليها على الله».


لينتهي هذا الحديث البسيط والقصير والعميق في معانيه والذي دار بيننا بسبب إقامة صلاة المغرب ليذهب كل منا إلى صفه وأداء فريضته.


وعند خروجي من المسجد لاحظت بالفعل صحة كل ما قاله الرجل من اكتظاظ وصعوبة في الدخول والخروج من المسجد نتيجة التزاحم في الممر لضيقه وتعرج أرضيته، لتنتهي زيارتي لوسط المدينة متوجهاً إلى السيارة والعودة للمنزل.

 


وهنا في نهاية رسالتي أود أن أسلط الضوء على هذا الملف ولفت أنظار كل من يهمه الأمر بغض النظر عن صعوبة التعامل مع صيانة المسجد كونه تاريخيا وبحجة طبيعة التعامل معه، فالجهة المعنية بترميمه واجب عليها الوقوف على حل هذه المشكلة والإسراع في صيانة المسجد كونه يعتبر المعلم الديني والتاريخي الأهم في الأردن

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل انت متفائل بالرئيس بشر الخصاونة ؟

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.