• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

أبو زمع: الخسارة أو التعادل أمام السد يقلل حظوظنا بالتأهل

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2021-04-19
500
أبو زمع: الخسارة أو التعادل أمام السد يقلل حظوظنا بالتأهل

 أكد المدير الفني لفريق الوحدات الكابتن عبدالله أبو زمع أن الفوز هدف واضح لفريق الكرة في مواجهته أمام السد القطري الثلاثاء، في الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال آسيا.

وقال أبو زمع:” التعادل أو الخسارة ستقلل من حظوظنا كثيرا في المنافسة على بطاقة التأهل عن المجموعة الرابعة،أو المنافسة على بطاقة أصحاب المراكز الثانية والحال ينطبق على السد أيضا لذا فإن تحصيل النقاط الثلاث ضرورة قصوى”.

وأضاف:” المباراة صعبة على الطرفين، وهدفنا تقديم أداء جيد مقرون بنتيجة إيجابية تعزز من حظوظنا في التأهل إلى الدور الثاني من البطولة”.

ودافع أبو زمع عن الاسلوب الدفاعي الذي انتهجه في المباراتين السابقتين أمام النصر وفولاذ موضحا أن الحاجة تقتضي ذلك في ظل الفروقات الواضحة بين الوحدات وفرق مجموعته، إلا أن ذلك لا يمنع من وتحسين الحالة الهجومية التي كانت أكثر فعالية في الشوط الثاني أمام فولاذ وسنحاول تحسينها أكثر وأكثر أمام السد القطري.

وكشف ابو زمع ان فريق الوحدات معتاد على انتهاج أسلوب هجومي مكثف في مبارياته المحلية وحتى في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي، إلا أن الوضع مختلف في دوري أبطال آسيا وهو ما اضطر الجهاز الفني إلى تغيير النهج الهجومي إلى دفاعي قبل البطولة بأسبوع.

وبين ان لجماهير الوحدات الحق في الانتقاد لانها لم تعتاد على فريقها مدافعا في مناطقه الخلفية بتلك السياسة ومتخليا عن نهجه الهجومي، لكن وجب علينا في الجهاز الفني أن نكون أكثر واقعية.

وأشار إلى أن فريق السد يعاني ضغوطا كبيرة لأنه مرشح للقب وليس التأهل او تجاوز الوحدات في هذه المباراة، لكن نتائجه السابقة لا تعني شيء فالسد يبقى سد ويمتلك نجوم على مستوى عال لكن الوحدات قادر ان يكون ند قوي له.

بدوره، أكد قائد الفريق أحمد الياس ان الاستعدادات لمباراة السد تمضي على قدم وساق، مشيدا بأداء زملائه في مواجهتي النصر وفولاذ رغم النتيجة السلبية في المباراة الثانية، ومع هذا سنحاول تقديم مستوى طيب أمام السد يمنحنا الحصول على نقاط المباراة.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.