• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

الشرطة الإسرائيلية توافق على تنظيم (مسيرة الأعلام)

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2021-06-06
586
الشرطة الإسرائيلية توافق على تنظيم (مسيرة الأعلام)

 وافقت الشرطة الإسرائيلية،  يوم الأحد، على تنظيم "مسيرة الأعلام" التي يشارك فيها آلاف المستوطنين بمنطقة "باب العامود" أحد أبواب المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة.

 
وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن "الشرطة وافقت على تنظيم مسيرة الأعلام في الوقت المحدد، وهو يوم الخميس المقبل، وفي مخطط يتم تنسيقه معها".
 
وقالت الصحيفة إن "الشرطة سترفع توصية إلى المستوى السياسي بموافقتها على تنظيم المسيرة".
 
والجمعة، دعت منظمات يمينية إسرائيلية متطرفة، إلى المشاركة في مسيرة "استفزازية"، تعتزم تنظيمها بالقدس الشرقية، الخميس المقبل، وفق صحيفة "إسرائيل اليوم".
 
ويُطلق على الفعالية اسم "مسيرة الأعلام"، وتمر من خلال باب العامود، أحد أبواب المسجد الأقصى، وصولا إلى حائط البراق، الذي يسميه الإسرائيليون "حائط المبكى".
 
والسبت، قال الناطق باسم حركة "حماس" في القدس، محمد حمادة: "نحذر من مغبة الحماقة الجديدة التي ينوي الاحتلال تنفيذها في القدس، وذلك بالسماح من جديد لما تُسمى مسيرة الأعلام بالمرور عبر باب العامود".
 
ودعا حمادة، أهالي مدينة القدس والفلسطينيين إلى "أن يهبوا نحو المسجد الأقصى، الخميس المقبل، والمرابطة فيه وحوله لحمايته من الصهاينة ومخططاتهم"، وفق بيان له.
 
فيما اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي ، أن مرور المستوطنين بـ"مسيرة الأعلام"، عبر باب العمود، "عمل عدواني"، داعية في بيان لها "إلى شد الرحال للرباط في ساحات المسجد الأقصى ومواجهة أي محاولة لاقتحامه من قبل المستوطنين اليهود".
 
والأحد، دعت حركة "فتح"، كوادرها إلى "النفير العام" الخميس المقبل، وطالبت في بيان لها المجتمع الدولي "بالتدخل السريع لوقف هستيرية نتنياهو واليمين المتطرف الإسرائيلي ولجم تحركاته في القدس، التي تهدد بانفجار المنطقة برمتها".
 
وكان من المقرر تنظيم المسيرة، التي يرفع فيها الكثير من الأعلام الإسرائيلية، الشهر الماضي تزامنا مع الذكرى السنوية (بموجب التقويم العبري)، لاحتلال القدس الشرقية عام 1967، ولكن جرى تأجيلها إثر العدوان الإسرائيلي على غزة وفي ظل التوتر الشديد الذي كان يسود مدينة القدس الشرقية وغيرها.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.