• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

الخصاونة يعلن تنكيس الأعلام لمدة 3 أيام حدادا على الشيخ خليفة بن زايد آل نهيَّان

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2022-05-13
469
الخصاونة يعلن تنكيس الأعلام لمدة 3 أيام حدادا على الشيخ خليفة بن زايد آل نهيَّان

 عبَّرت الحكومة عن بالغ الحزن والأسى بوفاة فقيد دولة الإمارات العربيَّة المتَّحدة الشَّقيقة، والأمَّتين العربيَّة والإسلاميَّة، سموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيَّان، رئيس الدَّولة، الذي انتقل إلى جوار ربه اليوم الجمعة الموافق الثالث عشر من أيار.

وأعرب رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة عن أصدق مشاعر التَّعزية وعظيم المواساة إلى الأشقَّاء والأهل في دولة الإمارات العربيَّة المتَّحدة الشقيقة، قيادةً وشعباً، بهذا المصاب الجلل؛ ضارعاً إلى الله تعالى أن يتغمَّد الرَّاحل الكبير بواسع رحمته ورضوانه، وأن يلهم أشقَّاءنا في دولة الإمارات الصَّبر والسّلوان.

وقال الخصاونة: لقد فقدنا اليوم قائداً عربيَّاً فذَّاً ومخلصاً، كرَّس حياته لخدمة وطنه وقضايا الأمّتين العربيَّة والإسلاميَّة، ومضى على نهج والده الرَّاحل الكبير المغفور له - بإذن الله - سموّ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيَّان - طيَّب الله ثراه - الذي ترك بصمات لا تنسى في مسيرة دولة الإمارات العربيَّة الشقيقة، وعلى مختلف الصُّعد الإقليميَّة والعالميَّة.

وأضاف رئيس الوزراء: نودِّع فقيد الإمارات الشَّقيقة، والأمَّتين العربيَّة والإسلاميَّة، سموّ الشيخ خليفة بن زايد - رحمه الله - بعد رحلة طويلة من البذل والعطاء الوفير، ضارعين إلى الله تعالى أن يتغمَّده بواسع رحماته ورضوانه، وأن يحفظ دولة الإمارات العربيَّة الشقيقة، قيادةً وشعباً، لتواصل مسيرة الإنجاز والخير والعطاء والمنعة، ولتبقى نموذجاً للتطوُّر والتَّنمية والحداثة في محيطنا الإقليمي والعالم أجمع.

وحداداً على فقيد دولة الإمارات العربيَّة الشَّقيقة، والأمَّتين العربيَّة والإسلاميّة، أصدر رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة بلاغاً رسميَّاً قرَّر فيه إعلان حالة الحِداد العام في المملكة لمدّة ثلاثة أيّام تُنكَّس الأعلام خلالها، اعتباراً من اليوم الجمعة

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.