• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

اللبون : دعم الكهرباء مستمر وغير محدد بمدة زمنية

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2022-05-18
534
اللبون : دعم الكهرباء مستمر وغير محدد بمدة زمنية

 قال رئيس مجلس مفوّضي هيئة تنظيم قطاع الطّاقة والمعادن الدكتور حسين اللّبون ان تفيير التعرفة الكهرباء جاءت لاهداف محدده وفي الاصل كانت التعرفة مدعومة لكن بطريقة عشوائية .

وقال مساء الاربعاء تم تنظيم توزيع دعم الكهرباء ضمن مؤشرات محددة وبعدالة بحيث نضمن وصولها لمستحقيها وللعائلات الاردنية التي تستحق .

ولفت بقولة انه لغاية اليوم تقدم لمنصة "التعرفة" مليون و 200 الف مواطن" صاحب عداد" للحصول على الدعم والعدد معرّض للازدياد والارتفاع لانه لا وقت محدد لنهاية التسجيل .

وشدد بقولة بان الدعم مستمر نافيا ان يكون لمدة محددة ولا يوجد سبب لتغيير التعرفة ولا يوجد نية مبيته بالغاء الدعم في المستقبل

ولفت إلى أنّ العائلات الأردنيّة التي لا تزيد فاتورتها عن 50 دينارا أي أنّ استهلاكها لم يزد عن 600 كيلو واط في الشهر لن تتأثر بالتعرفة الجديدة، مبيناً أنّ نسبة هذه الفئة من مجمل العدادات (800 ألف عداد) بلغت نحو 90-93%.

ونوّه بأنّ فواتير العائلات الأردنيّة التي يقل استهلاكها عن 300 كيلو واط في الشهر ستنخفض فاتورتها بنحو دينارين عمّا كان سابقاً.

وأشار إلى أن معدل انخفاض فواتير الكهرباء للقطاعات الاقتصادية خلال شهر نيسان الماضي بلغ 12%.

ودعا اللبون المواطنين إلى التسجيل للحصول على الدعم الحكومي، حيث إن الفاتورة قد تتضاعف 4 مرات في حال عدم التسجيل، لافتاً إلى أن أول 100 كيلو واط تكلفتهم وفق التعرفة القديمة 3.3 دينارا فيما على التعرفة الجديدة تصل إلى 12 دينارا في حالة عدم التسجيل على المنصة الخاصة بالتعرفة المدعومة.

وبين أنه جرى قراءة ما يزيد 870 ألف عداد على مستوى القطاع المنزلي، فيما بلغ عدد القراءات لعدّادات القطاعات الاقتصادية نحو 114 ألف عدّاد موزّعة على؛ الصناعيّ والتجاريّ والسياحيّ والمستشفيات الخاصّة والزراعيّ.

وأكد أنّ الدعم الحكومي يصل إلى الفئات المنزلية التي تستهلك ما دون 937 كيلو واط شهرياً، فيما تبلغ نسبة الذين يستهلكون أكثر من ذلك نحو 1-1.5% من المجتمع الأردني.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.