• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

الخشمان : اتشرف بأن اكون احد منتسبي ومؤسس حزب الاتحاد الوطني الاردني

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2022-09-28
2334
الخشمان : اتشرف بأن اكون احد منتسبي ومؤسس حزب الاتحاد الوطني الاردني

 سعدت مساء الامس بلقاء قيادات حزب الاتحاد الوطني الاردني اللذي اتشرف بان اكون احد منتسبيه ومؤسسه منذ العام 2011- كان لقاءا مميزا بالاستماع لرأي الشباب والسيدات بشكل خاص وخصوصا في موضوع طرح المشاكل التي تعصف بالمجتمع واهمها مشكلة البطاله وانتشار ظواهر وآفات غريبه على مجتمعنا كالمخدرات والعنف المجتمعي والتطرف واثر السوشال ميديا في خلخلة الثقه الوطنيه والامن المجتمعي - كما انني كنت في هذا الاجتماع فخورا بمستوى الثقافه السياسيه والاقتصاديه التي يتمتع بها شباب الاتحاد الوطني اللذين نرجو من الله ان  يوفقهم في مسيرتهم بالتشابك والتضامن مع  الشباب والشابات الاردنيين في مختلف مواقعهم نحو الاردن الجديد اللذي نطمح له جميعا كاردنيين وعلى راسنا سيدي صاحب الجلاله الهاشميه الملك عبدالله الثاني المعظم وولي العهد المحبوب سمو الامير الحسين بن عبدالله المعظم.

قامت  الاداره المؤقته خلال الاشهر الماضيه بانجازات كبيره في تنظيم قيادات وطنيه من مختلف التخصصات العلميه والاجتماعيه لاعادة ترتيب البيت الداخلي ضمن  القوانين والانظمه المعمول بها   لنصل الى مؤتمر عام يفرز قيادات ذوي خبرات مختلفه لقيادة الحزب نحو مستقبل مشرق ضمن خطة وبرنامج اجتماعي واقتصادي وسياسي قابل للتطبيق ضمن مختلف اطياف المجتمع ويعزز من الشراكه الوطنيه بين القطاع الخاص والعام ويخدم مصالح الاردنيين جميعا اينما وجدوا  ويهدف الى وضع حلول تطبيقيه لمعالجة مشاكل الفقر والبطاله ضمن الامكانيات المتاحه .  ارجو ان اكون قد وفقت في لقائي معهم ومن خلال هذا المنبر في  تشجيع ابناء المجتمع الاردني في الانخراط بالعمل الحزبي والبدء في التحضير للمرحله القادمه لتعزيز الديمقراطيه والعمل الوطني من خلال القنوات الحزبيه والتشريعيه والتنفيذيه . وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم جميعا اينما ناديتم بحب الوطن والوطنيه الحقيقيه
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.