• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

4 عمليات إطلاق نار بالضفة صوب للاحتلال خلال ساعات

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2023-06-02
659
4 عمليات إطلاق نار بالضفة صوب للاحتلال خلال ساعات

 صعدت المقاومة في الضفة الغربية من عمليات إطلاق النار صوب أهداف وحواجز للاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم الجمعة.

 
ومنذ مساء أمس شهدت مناطق مختلفة في الضفة الغربية، 4 عمليات إطلاق نار استهدفت قوات الاحتلال في نابلس وجنين وقلقيلية ورام الله.
 
ففي نابلس، أصيب جندي إسرائيلي بجراح في عملية إطلاق نار نفذها مقاومون قرب قرية دير شرف شمال غرب المدينة.
 
وكان الجندي ضمن قوة عسكرية إسرائيلية على مفترق طرق استيطاني بين مستوطنتي "حومش وشافي شمرون"، الجاثمتين على أراي المواطنين شمال الضفة الغربية.
 
وعقب العملية اقتحمت قوات الاحتلال قرية دير شرف وداهمت منازل المواطنين، كما أقامت عدة حواجز بمحيط نابلس.
 
وبالتزامن مع ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال قرية برقة شمال غرب نابلس، واعتقلت الأسير المحرر معن الشاعر من منزله فجر اليوم.
 
وسبق عملية نابلس، تنفيذ مقاومين عدة عمليات إطلاق نار استهدفت تجمعات لقوات الاحتلال على حاجز "إلياهو" العسكري قرب قلقيلية، وحاجز الجلمة شمال شرق محافظة جنين.
 
وفي رام الله أطلق مقاومون النار الليلة الماضية النار، صوب برج عسكري إسرائيلي قرب مستوطنة "نفيه تسوف" المقاومة على أراضي المواطنين في بلدة النبي صالح.
 
وأطلق جنود الاحتلال الرصاص صوب مركبة للمواطنين على مدخل القرية، ما أدى لإصابة المواطن هيثم التميمي وطفله محمد 3 سنوات بالرصاص.
 
ووصفت إصابة الطفل بالحرجة ونقل الى مستشفيات الداخل المحتل للعلاج، أما والده فأصيب برصاصة بالكتف نقل الى مستشفى الاستشاري في رام الله ووصفت حالته بالمتوسطة والمستقرة.
 
واقتحمت قوات الاحتلال قرية النبي صالح بأعداد كبيرة، حيث اندلعت مواجهات من الشباب الثائر أطلق خلالها جنود الاحتلال القنابل المضيئة والرصاص على المواطنين والصحفيين.
 
وذكرت مصادر محلية أن سيدة أصيبت برصاصة اسفنجية في البطن، بينما أصيب الناشط بلال التميمي خلال توثيقه اقتحام قوات الاحتلال للقرية.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.