• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

تفاصيل الاتفاق المعدل: انسحاب القوات الإسرائيلية خلال المحادثات

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2024-07-06
613
تفاصيل الاتفاق المعدل: انسحاب القوات الإسرائيلية خلال المحادثات

  بعدما كشف مسؤولان إسرائيليان، أن مطالبة حماس بالتزامات مكتوبة من الولايات المتحدة ومصر وقطر هي العقبة الرئيسية الوحيدة المتبقية قبل أن يتمكن الوسطاء من الجلوس إلى الطاولة والبدء في مناقشة تفاصيل الاتفاق، جد جديد على الملف.

فقد كُشف الستار عن اقتراح معدل بخصوص اتفاق حماس والاحتلال الاسرائيلي ينص على إجراء محادثات بشأن إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، بما في ذلك الجنود، تبدأ خلال 16 يوما بعد المرحلة الأولى.

وأضاف مصدر كبير من حماس، أن اتفاق إطلاق سراح المحتجزين يستكمل قبل نهاية الأسبوع الخامس من المرحلة الثانية، وفقاً لوكالة 'رويترز'.

وأكد أن الاتفاق المعدل ينص أيضاً على وقف مؤقت لإطلاق النار وإدخال المساعدات، ويشمل ضمان الوسطاء لذلك مع انسحاب القوات الإسرائيلية ما دامت المحادثات غير المباشرة مستمرة لتنفيذ المرحلة الثانية.

أتى هذا بعدما أعلن البيت الأبيض أنه يحاول ووكالة المخابرات المركزية التوصل إلى حل وسط لسد الفجوة بين الاحتلال وحماس حول هذه القضية، وفق تقرير لموقع 'أكسيوس'.

وكشف مسؤولون أميركيون الجمعة، أن فريقا أميركياً كان في الدوحة الجمعة، للمشاركة في المحادثات، وسط تفاؤل بأن الخلاف الأخير مع قادة حماس يمكن أن يؤدي إلى اتفاق لإطلاق سراح المحتجزين في غزة وإرساء 'هدوء مستدام' في القطاع.

وكانت حماس في ردها الأخير على الاقتراح الإسرائيلي بشأن اتفاق الهدنة ووقف إطلاق النار، طالبت الولايات المتحدة ومصر وقطر بالالتزام بمواصلة المفاوضات حول المرحلة الثانية من الصفقة دون حد زمني، في حين أن المرحلة الأولى من الصفقة هي قيد التنفيذ.

في المقابل، قال مسؤولون إسرائيليون كبار إن الفجوة المتبقية بين الطرفين تتركز على المادة 14 في الاقتراح الإسرائيلي.

مشكلة بالمصطلحات

ويتعلق الأمر بمدة المفاوضات التي من المفترض أن تبدأها حماس وإسرائيل خلال المرحلة الأولى من أجل الاتفاق على شروط المرحلة الثانية.

ووفقاً للصياغة الأصلية للمادة 14، فإن الولايات المتحدة وقطر ومصر 'ستبذل كل جهد' لضمان انتهاء هذه المفاوضات باتفاق واستمرار وقف إطلاق النار طالما استمرت المفاوضات.

أما في الرد الذي قدمته حماس إلى إسرائيل الأربعاء، فطالبت الحركة بحذف عبارة 'بذل كل جهد' واستبدالها بكلمة 'ضمان'.

وأفاد مسؤولون أميركيون لموقع 'أكسيوس' بأن إدارة بايدن قدمت حلا وسطا وعرضت استخدام كلمة 'تعهد'، والتي تعتبرها الإدارة أقل إلزاما من كلمة 'ضمان' ولكنها أكثر إلزاما من 'بذل كل جهد'.

إلا أن مسؤولين إسرائيليين رأوا أنه إذا كان الاتفاق سيتضمن الالتزام المكتوب الذي تطالب به حماس، فستكون الحركة قادرة على تمديد المفاوضات حول المرحلة الثانية من الصفقة إلى أجل غير مسمى.

عقبات أخرى

يذكر أنه يمكن تمديد وقف إطلاق النار لمدة 42 يوما، والذي يعد جزءا من المرحلة الأولى من الصفقة، من دون أن تطلق حماس سراح الجنود والرجال الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما المحتجزين لدى الحركة على النحو المبين في المرحلة الثانية من الصفقة المقترحة.

إلا أن مسؤولين إسرائيليين كبارا يزعمون أنه في مثل هذا السيناريو، سيكون من الصعب جدا على إسرائيل استئناف القتال من دون اعتبار ذلك انتهاكًا للاتفاق.

وأضافوا أنه إذا تبين أن إسرائيل قد انتهكت الاتفاق، فمن الممكن أن يقرر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فرض وقف لإطلاق النار دون إطلاق سراح جميع المحتجزين.

رويترز

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.