انتخابات وشي غاد .. بقلم خالد ابو الخير

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2017-08-07
2539
انتخابات وشي غاد .. بقلم خالد ابو الخير

 خالد أبو الخير

 

بغض النظر عن القصور الحكومي في توضيح ماهية اللامركزية، على اعتبار ان البلدية مفهومة! إلا أن عجلة الانتخابات التي ستجري منتصف شهر آب اللهاب سارت الى مستقر لها.

وذهبت  توقعات احزاب الى حدوث عزوف عن المشاركة في الانتخابات "بسبب الاوضاع الاقتصادية التي يعاني منها المواطنون أولاً  وعدم فهمهم لقانون اللامركزية ثانياً وليأسهم من أيما انتخابات" وبكلمة اخرى كان الاحزاب تقول للانتخابات شي غاد.

والغريب أن هذه الاحزاب بعينها، على الرغم من موقفها السالف، ستشارك في الانتخابات واحتفت بمرشحيها ومن تدعمهم من مرشحين اخرين باحتفالات جماهيرية حاشدة.

وينظر الى هذه الدعاية السلبية التي تبثها هذه الاحزاب باعتبارها تهدف الى احباط المنافسين لمرشحيها، إذ أنها تعمل، وفق عارفين ببواطن امورها، على حشد ناخبيها منذ شهور.

في المقابل حرص نواب على دعم مرشحين بعينهم، فعلا لا قولاً،  ولا تكاد تخلو دائرة انتخابية من مرشح مدعوم من نائب الدائرة، وجلهم اقارب لهم، فالاقربون، على رأي النواب، أولى باللامركزية.

وكما هو متوقع، عملت وسائل اعلامية على تغطية نشاطات المرشحين، وأدعت ان الافاً حضروا مهرجاناتهم الانتخابية، وأظهرت تحليلات، لا يدري احد من اين استمدت مصادرها، أن فلاناً سينجح، ومنافسيه راحت عليهم.

ومن طريف الانتخابات أن مواطنين اجلوا أعراس أولادهم، وفق تقرير اخباري، الى ايام تسبق الانتخابات بغية ضمان الحصول على نقوط مجز من المرشحين الذين يحرصون على حضور المناسبات في هذا التوقيت، لكي يقال انهم "اصحاب واجب".

 ولسان حال اولئك المواطنين: اضمن النقوط أحسن ما تستنى الوعود!.

عموماً لوحظ ان المرشحين نشروا بوستراتهم في الشوارع حاملة صورهم  المعالج كثير منها بـ"الفوتوشوب"، واسم المرشح ودائرته، دون شعارات.. وكثرة حكي.

لعل اطلالة المرشحين البهية تنجح هذه المرة في إحداث التغيير منشود.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.