Orange الأردن راعي الاتصالات الرسمي لمؤتمر "نساء على خطوط المواجهة" في الأردن

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2017-12-11
630
Orange الأردن راعي الاتصالات الرسمي لمؤتمر

 :أكد الرئيس التنفيذي لـ ـOrange الأردن جيروم هاينك أن الشركة تمتلك القدرة والمسؤولية على إحداث التغيير، خاصة فيما يتعلق بالمرأة داخل وخارج الشركة وقدرتها على القيادة. وأضاف في كلمته خلال مؤتمر "نساء على خطوط المواجهة" الذي عقد الأسبوع الماضي برعاية رئيس الوزراء وحضور وزيرة التنمية الاجتماعية هاله لطوف ووزيرة السياحة والأثار لينا عناب، "أن الشركة تعمل على الدوام لإدماج المرأة في جميع الجوانب التي نعمل بها، سواء برفع تمثيلها في القيادة، أو بتمكينها في المجتمعات المحلية من خلال مبادراتنا المختلفة إيماناً منّا بتأثير مثل هذا التغيير إيجابياً على الاقتصاد الوطني."

وبيّن هاينك أن القوة العاملة النسائية في الشركة تمثل الثلث تقريباً، وتشغل عدداً كبيراً من هذه النسبة مناصب تنفيذية وإدارية، مما يعكس التزام الشركة وحرصها على تمكين المرأة، قائلاً "ينبغي أن تكون هذه النسبة أكثر من ذلك، وأنا شخصياً التزم بتعزيز دور المرأة في المناصب الإدارية في كل وقت ممكن."

يشار إلى أنه وللسنة الثانية على التوالي، قدمت Orange الأردن الرعاية الرسمية للاتصالات للمؤتمر وشاركت في فعالياته، حيث حظي المؤتمر هذا العام بمشاركة نخبة من أبرز النساء الرياديات في المجتمع في مجالات السياسة، الاقتصاد، الإعلام والفن على مستوى العالم. وقد جاء المؤتمر بتنظيم من مؤسسة مي شدياق غير الربحية والتي تُعنى بالتدريب والبحث والتوعية المتعلقة بالقضايا الإعلامية، الديمقراطية والاجتماعية.

يذكر أن رعاية المؤتمر تتماشى مع استراتيجية Orange الأردن للمسؤولية المؤسسية المجتمعية المنبثقة عن استراتيجية الشركة الخمسية "Essentials 2020" والتي تهدف لربط الناس بكل ما يهمّهم، وتحسين حياة الأفراد من خلال المبادرات التي تقوم بها، بالإضافة إلى تقديم الدعم والرعاية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني التي تهدف إلى إضافة قيمة ونوعية قابلة للقياس في حياة الناس، وهو عنصر مهم في رؤية الشركة الطموحة الهادفة لتعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي. 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.