• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

"الصناعة" تبيح لـ "الأوقاف" انشاء شركة للحج والعمرة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-01-11
610

  خسرت شركات الحج والعمرة الشكوى التي تقدمت بها مؤخرا لوزارة الصناعة والتجارة والتموين، ضد صندوق الحج على خلفية انشاء الشركة الوطنية للحج والعمرة، وذلك بحسب مصدر . 

واتهمت الشكوى وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بالعمل على الحاق الضرر بشركات الحج والعمرة في القطاع الخاص. 
وقامت وزارة الصناعة والتجارة بدراسة الشكوى المقدمة من قبل جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية وذلك بحسب وزير الصناعة المهندس يعرب القضاة. 
وقال القضاة انه وبعد العودة لقانون المنافسة لسنة ٢٠٠٤ تبين ان تأسيس شركة مملوكة للدولة لممارسة انشطة اقتصادية لا يعتبر محظورا في قانون المنافسة، ولا يعتبر تأسيس الشركة الوطنية بحد ذاته مخالفا لاحكام القانون، وان قانون المنافسة يسري على ممارسات مؤسسات القطاع العام والخاص على حد سواء حيث يكفل القانون تعامل المؤسسات الاقتصادية التابعة للدولة كمثيلاتها من القطاع الخاص دون تمييز من حيث الحقوق والواجبات حفاظا على أسس المنافسة ومصالح المتنافسين. 
واضاف القضاة ان ممارسات الشركة الوطنية للسياحة والسفر والحج والعمرة مستقبلا خاضعة لاحكام قانون المنافسة لسنة ٢٠٠٤، وان القانون كفل للمتضرر من مخالفات المنافسة الحق في تقديم شكوى لمديرية المنافسة في وزارة الصناعة والتجارة، او التقدم بشكوى مباشرة لدى المدعي العام المختص. 
مصدر من وزارة الاوقاف اشار الى ان شركات الحج والعمرة وجمعية وكلاء السياحة والسفر قد خسرت شكواها ضد وزارة الاوقاف وصندوق الحج للمرة الثانية بعد خسارتهم المرة الاولى. 
وتابع ان وزير الاوقاف الدكتور وائل عربيات رفض الانصياع للصغوطات التي نفذتها الشركات قبل موسم الحج الماضي ٢٠١٧والمتعلقة بمطالبتها برفع تكاليف الحج على المواطن الاردني من ١٧٥٠دينار عام ٢٠١٦الى ٢٦٥٠دينار عام ٢٠١٧.
وكانت الوزارة قد الزمت الشركات خلال الموسم الماضي بتوفير خدمات متميزة تضاهي مستوى الخدمات التي تقدمها الدول المتقدمة لحجاجها في جبل عرفات ومشاعر منى، من حيث طبيعة الخيم والمأكل والمشرب والمكيفات وغير ذلك وهي خدمات لم تكن متوفرة في السنوات السابقة.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.