بنك القاهرة عمان الأول في الشرق الاوسط يترجم إشارات ذوي اللإعاقة السمعية الى لغة مسموعة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-01-23
583
بنك القاهرة عمان الأول في الشرق الاوسط يترجم إشارات ذوي اللإعاقة السمعية الى لغة مسموعة

 انفرد بنك القاهرة عمان مجددا بما يقدمه من خدمات لعملائه خاصة ذوي الاعاقات المختلفة.

وانفراد بنك القاهرة عمان هذه المرة من خلال تقديمه خدمة الترجمة الفورية لغة الاشارة يتعامل بها ذوي الاعاقة السمعية الى كلام مسموع عند اجراء معاملاتهم المصرفية على مختلف انواعها.
وهذه الخدمة الاولى من نوعها في الاردن والشرق الاوسط، تقدم من خلال مكالمات الفيديو لتسهيل عملية التواصل بين العملاء من هذه الفئة وموظفي بنك القاهرة عمان.
ولتقديم هذه الخدمة وقع بنك القاهرة عمان اتفاقية مع شركة SignCom والتي تعنى بتقديم الخدمات للأشخاص ذوي الاعاقة السمعية عن طريق مكالمات الفيديو(Video Conference Call) المترجمة من لغة الاشارة الى كلام مسموع. وشركة SignCom هي أول شركة مختصة في الاردن بخدمة الاشخاص ذوي الاعاقة السمعية في أغلب القطاعات منها المصرفية والخدماتية كافة.
ويقدم بنك القاهرة عمان هذا الخدمة في اطار سياسته بتطبيق استراتيجيات البنك المركزي وفي مقدمتها الاشتمال المالي وكذلك تطبيق اهدافه الاسترايجية الخاصة كتقديم خدمات ومنتجات مصرفية رائدة بما يعزز دوره في خدمة المجتمع المحلي .
وتقوم فكرة الخدمة علىمبدأ اجراء مكالمة فيديوVideo Conference Callبين العميل ومترجم لغة الاشارة ليقوم المترجم بتحويل لغة الاشارة الى كلام مسموع.
ولتمكين العملاء ذوي الإعاقة السمعية من الاستفادة من عروض ومنتجات بنك القاهرة عمان فقد تم تخصيص خمسة فروع لتغطية الكثافة السكانية وأماكن تواجدهم في المملكة الاردنية الهاشمية. والفروع المخصصة هي (فرع وادي صقرة , فرع عمان الرئيسي, فرع شارع المدينة المنورة ,فرع اربد الهاشمي , فرع الزرقاء شارع بغداد) وهذه الفروع سيتم تزويدها بأجهزة تابلت خاصة لتقديم هذه الخدمة.
وبنك القاهرة عمان أول بنك بالشرق الاوسط يقدم خدماته لذوي الاعاقة السمعية وكان السباق ايضا في تقديم خدماته لذوي الاعاقات االيصرية بتوفير أجهزة صراف الي خاص لخدمتهم وذلك في اطار اهتمامه بخدمة المجتمع المحلي بكافة شرائحه وقطاعاته .
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.