ترامب يعلن عن صفقة مع كوريا الشمالية تحمل الخير للعالم

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-03-10
617
ترامب يعلن عن صفقة مع كوريا الشمالية تحمل الخير للعالم

  أعلن الرئيس الأمركي، دونالد ترامب، اليوم السبت 10 آذار، أن العمل جار لإتمام 'الصفقة' مع كوريا الشمالية، وفي حال نجاحها ستعود بالنفع على العالم بأسره.

وكتب ترامب في مدونته على تويتر: هناك عمل جار لإتمام اتفاق مع كوريا الشمالية، وإذا أمكن تحقيقه، فسيكون أمرا جيدا للعالم، الزمان والمكان سيتم تسميته لاحقا.

يذكر أنه في وقت سابق، أعلن الرئيس ترامب أنه قبل عرض الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بشأن اجتماع لمناقشة المشاكل بين البلدين. 


وكان البيت الابيض قد أعلن الجمعة أن استراتيجية فرض 'ضغوط قصوى' على نظام كوريا الشمالية أرغمت زعيمها كيم جونغ أون على اقتراح عقد قمة تاريخيه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب للبحث في التخلي عن السلاح النووي.

وأكد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس غداة الإعلان التاريخي عن قمة بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي، أن سياسة عزل بيونغ يانغ التي اعتمدتها إدارة ترامب بفرضها عقوبات اقتصادية بالغة الشدة على هذا البلد، آتت ثمارها.

وأكد بنس الجمعة أن هذه العقوبات ستبقى مفروضة 'حتى تتخذ كوريا الشمالية خطوات ملموسة ودائمة يمكن التحقق منها لانهاء برنامجها النووي'.

وكانت موافقة ترامب السريعة على العرض الذي قدمه الزعيم الكوري الشمالي شخصيا الخميس بواسطة مسؤول كوري جنوبي كبير التقى كيم جونغ أون في مطلع الأسبوع، مفاجئة للجميع ولا سيما وزير خارجيته نفسه ريكس تيلرسون الذي كان في زيارة في إفريقيا.

وقال تيلرسون في جيبوتي إن 'الأمر شكل مفاجأة قليلا بالنسبة الينا' مضيفا 'ينبغي الآن الاتفاق على توقيت لقائهما الأول، وسيستغرق الأمر بضعة أسابيع لتسوية كل الأمور'.

ولم ترد أي تفاصيل حول شكل أو مضمون أول قمة بين رئيس أميركي وزعيم من كوريا الشمالية التي تحكمها عائلة كيم منذ نهاية الحرب الكورية عام 1953.

ومن المفترض أن يجري اللقاء 'بحلول نهاية أيار/مايو' بحسب ما أوضح شونغ اوي يونغ مستشار الامن القومي للرئيس الكوري الجنوبي، على أن يتم تحديد مكان القمة وترتيباتها. (وكالات)

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.