• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

انتخابات مبكرة ورئاسة خامسة لنتنياهو

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-10-08
523
انتخابات مبكرة ورئاسة خامسة لنتنياهو

  يبدو ان الصورة اليوم باتت اكثر وضوحا فيما يتعلق بالمشهد السياسي الاسرائيلي خلال الاشهر القليلة المقبلة، اذ تتجه البوصلة في الدولة العبرية نحو اجراء انتخابات مبكرة.

يستشف من التطورات الاخيرة على الساحة السياسية الاسرائيلية، والتي بدأت متسارعة مباشرة بعد انتهاء فترة الاعياد اليهودية، وبدء السنة اليهودية الجديدة، ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قد حسم امره بخصوص تبكير موعد الانتخابات الى الشتاء المقبل لتجري في شهر اذار المقبل على ابعد تقدير، اي قبل موعدها المقرر اصلا في تشرين الثاني 2019، ولم يبق على نتنياهو سوى الاعلان عن ذلك رسميا خلال الايام المقبلة .
نتنياهو يسعى جاهدا لتشكيل حكومة خامسة ليكون اول رئيس وزراء في اسرائيل يخدم اطول فترة، بيبي اعلنها صراحة قبل اسابيع انه يريد الحصول على 40 مقعدا في الكنيست المقبلة، لتشكيل ائتلاف قوي ومريح يتخلص فيه من شركائه "المبتزين” في الائتلاف الحالي امثال زعيم حزب البيت اليهودي المتطرف، وزير التعليم نفتالي بينت وغيره. اخر استطلاعات الراي التي اجريت في اسرائيل ونشرتها شركة الاخبار الاسرائيلية – سلطة البث الثانية- امس الاحد منحت حزب الليكود بزعامة نتنياهو 29 مقعدا، في حين حصل اشرس منافسيه يائير لابيد زعيم حزب ” يش عاتيد – يوجد مستقبل” على 13 مقعدا، ويبرز في الاستطلاع منافسا جديدا لنتنياهو هو رئيس اركان الجيش الاسرائيلي السابق بيني غانتس الذي سيحصل على 12 مقعدا فيما اذا قرر تشكيل حزب جديد، وخوض الانتخابات المقبلة . 
من جهة اخرى، يريد نتنياهو استغلال الاعلان القريب عن الخطة الاميركية للسلام في الشرق الاوسط، او ما اصطلح على تسميتها ب "صفقة القرن” خلال الاشهر الثلاثة المقبلة، كما اعلن مؤخرا الرئيس الاميركي دونالد ترامب في اجتماعات الامم المتحدة، لزيادة شعبيته خصوصا في اوساط اليمين الاسرائيلي المتطرف، وذلك امتدادا ل "انجازاته” بالاعتراف بالقدس "عاصمة موحدة لدولة اسرائيل” ، ونقل السفارة الاميركية اليها من تل ابيب، واقرار قانون "القومية اليهودية” العنصري. 
نتنياهو بدأ حملته الانتخابية مبكرا من على منصة الامم المتحدة في اجتماعات الجمعية العامة ال73 ، خطابه ضد ايران كان خطابا انتخابيا بامتياز موجه للداخل الاسرائيلي، حتى ان البدء بمحاكمة زوجته سارة بتهم الغش وخرق الامانة والتي بدأت محكمة الصلح الاسرائيلية في القدس المحتلة امس الاحد البت فيها، يريد نتنياهو استغلالها ايضا لصالحه وفي نفس الاتجاه الذي يخدم صراعه الدائم للبقاء في السلطة، فمحاكمة زوجة رئيس وزراء – الرجل الاول – ينظر اليه بايجابية، وتعني الشئ الكثير بالنسبة للناخب الاسرائيلي .
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.