• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

المومني: بعض الجهات الرقابية "استعجلت" بإصدار تقريرها وخلطت بين الملاحظات والمخالفات

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-10-20
511
المومني: بعض الجهات الرقابية

 قال الناطق الإعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخاب جهاد المومني إن العملية تسير بشكل يسر جدا دون أي أحداث تذكر، والإقبال ممتاز.

وبلغت نسبة الاقتراع حتى الساعة الثالثة عصرا 37 %، حيث بلغت نسبة الاقتراع في مركز أم بطمه 60%، حيث تعتبر من أعلى النسب في مراكز الاقتراع.
وبين أن العملية الانتخابية تسير بهدوء والخطة الأمنية تطبق من قبل المؤسسة الأمنية، حيث كان هناك اكتظاظ بمدرسة الرجيم وقد تعاملنا معها وهذا امر مفرح.
وتابع المومني "هناك ملاحظات تصنف قانونيا ونحن لم تصلنا أي مخالفات جسيمة حتى الآن وما يصلنا فقط ملاحظات سوى مخالفة وحيدة وردت صباح اليوم".
وقال إن هناك بعض الجهات تصف بعض الملاحظات بالحوادث والتجاوزات، وهذا يعتبر عمل فردي، حيث قامت اللجنة باللازم واحتوت بعض المواقف.
وقال إن هناك بعض الجهات الرقابية "استعجلت" في إصدار تقريرها، حيث خلطت بين الملاحظات والمخالفات.
وبين أن جميع الجهات الرقابية التي تشرف على العملية الانتخابية في الميدان يوجد اتفاق مع الهيئة المستقلة للانتخاب، حيث ينص الاتفاق أن لهم الحق في نشر ما يريدون، ولكن عليهم إخبارنا في الهيئة.
ولفت إلى ان بعض الجهات الرقابية أصدرت تقريرا قالت فيها أن هناك 40 مخالفة وحين تم قراءة التقرير هي 11 ملاحظة وليست مخالفة كما ذكر التقرير، مضيفا أن هناك استعجالا في إصدار التقرير.
وقال المومني للجهات الرقابية على الانتخابات أن لهم حق المراقبة كما شأوا، ولكن هناك جهات تريد إظهار ما هو سلبي فقط أو المبالغة في وصف الحالة بهذه الروح السلبية.
وأكد أن بعض المناوشات، حصلت في أكثر من مركز وانتهت دون أي مشاكل، فشخص مثلا لا اسم له في جداول الناخبين، فبعض الأشخاص احتجوا أن ليس لهم أسماء لأن الهيئة طلبت تفسيرا من ديوان تفسير القوانين وحصلت على تفسير يعتبر قانونا أن من يحق لهم الانتخاب في هذه الانتخابات هم المسجلين في الجداول النهائية 2017، فهناك أشخاص التحقوا بالجاهزة الأمنية أو أشخاص فقدوا الأهلية، وهذا ما لم يدركه البعض.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.