• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

كرسي عرار ينظم ندوة الرواد في جامعة اليرموك

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-03-02
706
كرسي عرار ينظم ندوة الرواد في جامعة اليرموك

 محمد الاصغر محاسنه / اربد

تصوير : محمد الصمادي
 
 نظم كرسي عرار للدراسات الثقافيه والادبيه في جامعة اليرموك وبرعاية رئيس الجامعه الدكتور زيدان كفافي  ندوة "أوراق الرواد: القافلة الثانية" التي تتناول أوراق الرواد المرحوم وحيد سليمان، والمرحوم كامل الملكاوي، والمرحوم عبدالكريم فرحان، والمرحوم شحادة الناطور،.
 
كفافي في  كلمة له خلال الافتتاح رحب فيها بالمشاركين في هذه المناسبة العلمية، التي تأتي في إطار سعي جامعة اليرموك، وجهود كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية لإحياء ذكرى بعض الأعلام الراحلين من أبناء هذا البلد، الذين تركوا بصماتهم واضحة جلية على حركتنا الثقافية ونشاطنا الإبداعي، حيث جاء تنظيم هذه الندوة تكريما للرواد الراحلين، وردّاً ولو أوليا لصنيعهم تجاه وطنهم، ولعطائهم وإبداعهم الذي طالما أسعدنا وعلمنا في الجامعة التي آلت على نفسها أن تستمد قيمها من المبادئ التي آمن بها وأرساها أعلام هذا الوطن.
 
وأشار إلى أن هؤلاء الرواد منهم من أعطانا من معين موهبته ريادة وسبقا وفضلا  في الأدب الروائي والقصصي، ومنهم من منحنا من نبع قريحته عطاءً شعريا ثرا، مشيدا بالجهود التي يبذلها الكرسي في سبيل خدمة الحركة الثقافية في هذا الوطن، داعيا إياهم لمواصلة السعي في هذا الاتجاه لإعداد ملفات بحثية وجهوداً حثيثة تشمل آخرين لا من رواد حركتنا الثقافية والأدبية في إربد فحسب، بل في جميع ربوع المملكة، متطلعاً نحو المزيد من البرامج والأنشطة التي تحقق هدفاً أساسياً من الأهداف التي أنشئ من أجلها كرسي عرار وهو توثيق الحياة الثقافية في الأردن، وإبراز الجهود التي لم تنل حظها بعد من العناية المستَحقّة ..
 
 الندوة التي ادار مفرداتها استاذ اللغه العربيه في جامعة اليرموك الدكتور احمد ابودلو متحدثا تحية لكم من اربد من اليرموك حاضر مزدهرا وماضيامضيئ وتحيه لكم من اربد حيث يشدنا  الوفاء الى اربعة من الاعلام حملوا الشعلة فينا او قبلنا . فاسهما في انارة الطريق نحو اردن يتطلع دوما الى نهج مستمد من ثوابته وقيما امن بها وعمل على ترسيخها  لبناء انسانه ومؤسساته .  بدوره ألقى شاغل الكرسي الدكتور نبيل حداد كلمة قال فيها إننا نحتفي اليوم بالقافلة الثانية من أوراق رواد الحركة الثقافية والأدبية في الأردن، الذين لهم باعهم الطويل، بل الريادي في المجالات التي أبدعوا فيها، مشيرا إلى أن الأستاذ كامل الملكاوي قدم للساحة الأدبية في وقت مبكر ما يمكن أن يعد رواية مكتملة العناصر وتحديدا في عام 1959م، ناهيك عن مواصلته رحلة الكتابة الإبداعية حتى النفس الأخير من حياته، مشيرا إلى ان شاعر العروبة الكبير الأستاذ وحيد سليمان، الذي كانت قصائده القاسم المشترك في معظم الأنشطة في محافل إربد الثقافية، والتي تعتبر سجل للتاريخ الثقافي في إربد خلال الخمسينيات والستينيات.
 
وأضاف أن الدكتور شحادة الناطور كان أول من كتب للأطفال في إربد كتابة بمنهجية تُكمل رسالته التربوية، فضلا عن جهوده الأكاديمية في التاريخ، وجهوده في المقالة الادبية والنقد الأدبي، لافتا إلى ان هذه الندوة تُكرم اليوم واحداً من رواد الكتابة الروائية في بلدنا هو عبدالكريم فرحان، الذي نشر روايته المتقدمة فنيا على مرحلتها أوائل الستينيات وباتت شهيرة اليوم، أعني زائرة منتصف الليل، نشرها سنة 64،63، وهي الرواية التي تبنتها أهم دار نشر في لبنان "دار الآداب"، واتخذ قرار نشرها شخصيا في ذلك الحين صاحبها الأديب الكبير والروائي المبدع المرحوم سهيل إدريس.
 
وخلال فعاليات الافتتاح تم عرض فيديو عن مسيرة الرواد، تناول مسيرة الملكاوي صاحب الرواية والقصة القصيرة في الخمسينيات والستينيات الذي تميز ببساطته، فيما تميز فرحان بكتاباته للمقالات الصحفية وروايته الشهيرة "زائرة في منتصف الليل" التي تناولت التباين بين الموقف الريفي والموقف المدني، أما سليمان فقد ولد في نابلس وهو شاعر قومي تغنى في شعره بصمود الشعب الفلسطيني تجاه الاحتلال ومن قصائد المشهوره "قف خاشع الطرف"، فيما كان ناطور تربوي ومؤرخ له اسهامات متميزة في مجال أدب الأطفال ..
 
وفي نهاية حفل افتتاح الندوة التي حضرها عدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة وحشد من طلبتها، سلم كفافي الدروع التكريمية لكل من بسام ملكاوي نجل المرحوم الملكاوي، ومضر سليمان نجل المرحوم سليمان، وعمر فرحان نجل المرحوم فرحان، وزوجة المرحوم الناطور، بالإضافة إلى المشاركين في أعمال الندوة، ورئيس قسم اللغة العربية الدكتور عبدالقادر بني بكر، و الدكتورمحمد خلف التل لإسهاماته ودعمه لكرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية.
 
وتضمنت فعاليات الندوة جلسة ترأسها الدكتور عبدالقادر بني بكر، وأدارها الدكتور احمد ابو دلو  ، وشارك فيها كل من الدكتور بسام قطوس الذي تحدث عن أوراق وحيد سليمان، والدكتورة مريم فريحات التي تناولت أوراق كامل الملكاوي، والدكتور مصلح النجار الذي تحدث عن أوراق الدكتور شحادة الناطور، فيما تحدث الدكتور حسين العمري عن أوراق عبدالكريم فرحان
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.