• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

الكشف عن مكان اختباء عمر البشير

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-04-13
606
الكشف عن مكان اختباء عمر البشير

  كشفت صحيفة سودانية أنّ الرئيس السوداني السابق، عمر البشير، يخضع للإقامة الجبرية داخل مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية في العاصمة الخرطوم.

وذكرت صحيفة "الانتباهة" السياسية السودانية، اليوم السبت، أنّها حصلت على معلومات من مصادر موثوقة عن اللحظات الأخيرة التي سبقت إبلاغ البشير بقرار عزله، ووصيته للمجلس العسكري.
وأكدت المصادر للصحيفة "اللجنة الأمنية سحبت الحرس الرئاسي والقوة التي كانت تحرس البشير في مقر إقامته، واستبدلتها بأكثر من 90 عسكرياً، يقومون حالياً بحراسة مقر إقامته الجبرية للبشير، داخل أسوار القيادة العامة للجيش".
وتابعت الصحيفة: "المفتش العام للجيش الفريق أول عبد الفتاح برهان، والفريق أول عمر زين العابدين، ولواء آخر في الجيش، ذهبوا إلى البشير، فجر أمس الأول، الخميس، في مقر إقامته، حيث وجدوه في المسجد الملحق ببيت الضيافة يستعد لأداء صلاة الصبح".
ولفتت المصادر إلى أنّه "بعد صلاة الفجر جلسوا مع البشير و أبلغوه أن اللجنة تشعر بخطورة الأوضاع في البلاد، ويخشون من خروجها عن نطاق السيطرة، وأن اللجنة قررت تولي السلطة لفترة محددة، وأنه سيكون تحت الإقامة الجبرية".
وأضافت المصادر "البشير قابل الأمر بهدوء، وقال لهم خير.. فقط أوصيكم على البلاد والشريعة، ثمّ انصرفوا".
وأعلن وزير الدفاع السوداني، عوض بن عوف، الخميس الماضي، الإطاحة بالرئيس السوداني، عمر حسن البشير، الذي اندلعت ضده مظاهرات امتدت لأربعة أشهر، تطالبه بالرحيل عن السلطة، على خلفية ارتفاع الأسعار وتراجع مستويات المعيشة.
واتخذ ابن عوف قرارات عدة بتشكيل مجلس عسكري انتقالي يتولى الحكم لعامين اثنين، وتعطيل الدستور الانتقالي لعام 2005، وإعلان الطوارئ لثلاثة أشهر وحظر التجول لمدة شهر من الساعة العاشرة مساء حتى الرابعة صباحا، وحل مجلس الوزراء وتكليف وكلاء الوزراء بتسيير الأعمال.
وتنازل ابن عوف عن منصبه، أمس الجمعة، عقب مطالبات المعارضة السودانية باستقالته، باعتباره كان نائبا للرئيس المعزول البشير، معلنا اختيار الفريق أول عبد الفتاح برهان، رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي الذي تولى إدارة شؤون البلاد.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.