• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

ما لا تعرفه عن سجاد المسجد الحرام .. رحلة عمرها 40 عاماً

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-05-11
576
ما لا تعرفه عن سجاد المسجد الحرام .. رحلة عمرها 40 عاماً

 : في رحلة استمرت لأكثر من 40 عامًا، بتفاصيل تَغيب عن أعين قاصدي بيت الله الحرام من زوار ومعتمرين وحجاج، لقرابة 35 ألف سجادة خضراء تغطي مساحات المسجد الحرام، موزعة على ساحاته الواسعة، سعت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لإنشاء إدارة مختصة تعتني بالسجاد، نظافةً وتطهيرًا وتعقيمًا وتعطيرًا، ووفرت لذلك أحدث التقنيات بأفضل الإمكانات ليتمكن قاصدو البيت الحرام من القيام بعبادتهم بكل يسر وسهولة.

وذكر تقرير وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن أربع عواصم عالمية سابقا أسهمت في صناعة سجاد المسجد الحرام، وبعد ذلك أصبحت الصناعة وطنية خالصة، حيث يكون تصنيع سجاد المسجد الحرام بأوصاف خاصة لتكسوَ جنبات المسجد الحرام، وقد بدأ تصنيعه منذ حوالَي 40 عامًا.
وكان استيراده من ثلاث دول منذ عام 1402 هـ إلى 1420 هـ، وبعد ذلك توقف استيراده، وبدأ تصنيعه في المملكة العربية السعودية كأول سجاد مخصص للمسجد الحرام يكون من إنتاج سعودي، وتعود قصة تخصيص سجاد خاص للمسجد الحرام إلى عام 1402هـ حيث كان استيراده من بلجيكا، واستمر إلى عام 1409هـ، وفي عام 1409هـ تم استيراده من ألمانيا إلى عام 1416هـ، وفي عام 1416هـ كان استيراد السجاد من لبنان إلى عام 1420هـ، وفي عام 1420هـ بدأ تصنيعه في المملكة العربية السعودية مميزًا باللون الأحمر إلى عام 1434 هـ، عقب ذلك صار إنتاج السجاد السعودي ذي اللون الأخضر هو الموجود حاليًا في المسجد الحرام.
ووُفرتْ مغسلة مركزية خاصة بالسجاد بمنطقة كدي بمكة المكرمة، حيث تم استحداث عددٍ من المغاسل الآلية لتنظيف وتطهير سجاد المسجد الحرام، لتقليل الوقت والجهد في عملية الغسيل، إذ ينتج عن كل مرة غسل 100 سجادة خلال الساعة الواحدة، وذلك من خلال أربع مراحل تعمل بخطوط إنتاج منتظمة لغسيل السجاد، بحيث يحتوي كل خط منها، على معدات خاصة لإزالة الغبار من السجاد بعرض ثلاثة أمتار تقريبًا، يكون قادرًا على استيعاب سجادتين في ذات الوقت، ومعدات لغسيل السجاد بالماء والصابون بذات العرض.
وهناك أيضا معدات لتجفيف السجاد، ليبلغ إنتاجية الخط الواحد من غسيل السجاد حوالي 240 مترًا مربعًا، بما يعادل في المتوسط 100 سجادة في الساعة، ليبلغ إنتاجية الخط الواحد من غسيل السجاد 240 مترًا مربعًا في الساعة بما يعادل في المتوسط 100 سجادة كل ساعة، لتصبح الإنتاجية الكاملة لمغسلة السجاد في اليوم الواحد و في الوردية الواحدة ثماني ساعات لخط الإنتاج بمتوسط يعادل 1650 سجادة في اليوم الواحد. وتعد مرحلة إزالة الغبار هي المرحلة الأولى من مراحل التنظيف حيث يكون فيها نفض الغبار عن السجاد، والمرحلة الثانية مرحلة الغسيل حيث يغسل السجاد بأحدث الطرق المعروفة وأكثرها تطهيرًا وتعقيما، والمرحلة الثالثة تجفيف السجاد بعد عملية الغسل ويعدها المرحلة الرابعة والأخيرة، نشر السجاد بعد تجفيفه لمدة 24 ساعة في الصيف48، ساعة في الشتاء، ثم يُكنس ويُلف على رفوف حديدية بالمستودع الخاص بالسجاد.
ودأبت الإدارة العامة للشؤون الخِدْمية ممثلة بإدارة تطهير سجاد المسجد الحرام بتوجيهات من الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، على الاهتمام بكل ما من شأنه توفير العناية للقاصد والزائر، إذ وضعوا أجود أنواع السجاد للمسجد الحرام بصناعة وطنية عالية الجودة، كما أن الإدارة تقوم على مدار الساعة بكنس وتعطير السجاد بأجهزة مخصصة وترتيب وضعية السجاد باتجاه القبلة وتغيير ما يلزم منه عند الحاجة، وكذلك تجهيز مغسلة مركزية لغسيل سجاد المسجد الحرام تواكب التطور في الحرمين الشريفين.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.