• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

"التوجيهي" .. الامتحان لمرة واحدة بأيار أو حزيران

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-05-23
459

  سمحت التعلیمات المعدلة لتعلیمات امتحان شھادة الدراسة الثانویة العامة (التوجیھي) للمشترك المتخذ بحقھ عقوبة الحرمان في الامتحان العام والامتحان التكمیلي، التقدم بطلب اشتراك في الامتحان العام بالعام الدراسي 2019 / 2020.


وسمحت للمشترك الناجح في الامتحان العام بالدورة الصیفیة لعام 2017 فما بعد، ان یتقدم للامتحان للعام 2019 بغرض رفع المعدل، شریطة ان یتقدم في مستویات مبحث او مبحثین فقط سواء أكانت نتیجتھ السابقة في اي من تلك المستویات ناجحا ام راسبا ولمرة واحدة فقط، وتحتسب لھ العلامة الأعلى التي حصل علیھا في أي مبحث / مستوى في الامتحان العام أو الدورة الصیفیة في حال نجاحھ.

وتصدر لھ شھادة وكشوف علامات بالمعدل الجدید، فیما حصول المشترك على شھادة جدیدة لا تلغي شھادتھ السابقة ایا كانت النتیجة. 

وألغت التعلیمات المعدلة رقم 6 لسنة 2019 ،والتي تقرأ مع تعلیمات امتحان شھادة الدراسة الثانویة العامة رقم 8 لسنة 2017 وصدرت بالعدد الأخیر من الجریدة الرسمیة (5575) یوم الاثنین الماضي، عبارة الدورتین (الشتویة والصیفیة) من البند الرابع الفقره ھـ في المادة الخامسة من التعلیمات الأصلیة والاستعاضة عنھا بعبارة الامتحان العام والامتحان التكمیلي.

وأوضحت أن الوزارة تعقد الامتحان العام مرة واحدة في كل عام دراسي بشھر أیار (مایو) أو حزیران (یونیو)، كما وتعقد امتحانا تكمیلیا یحدد موعده بقرار من لجنة الامتحان العام.

وسمحت التعلیمات المعدلة للطلبة الذین استنفدوا حقھم ولم یستكملوا متطلبات النجاح خلال الدورة 2017 ،التقدم للامتحان للعام 2019 ،والامتحان التكمیلي أیا كان عدد المباحث التي لم یستكمل فیھا، شریطة أن یكون المتقدم قد نجح مدرسیا وتقدم بطلب اشتراك للامتحان العام على أن یكون الامتحان التكمیلي آخر فرصة لھ بالتقدم.

وذكرت أن التقدم للامتحان في اي مبحث او مستوى مطروحا في برنامج الامتحان العام ولاي فرع من فروع التعلیم، سیكون وفق المناھج والكتب المدرسیة وتعتمد طبعات الكتب المدرسیة المعتمدة للعام الدراسي 2016 /2017 الصادرة عن ادارة المناھج والكتب المدرسیة للدورة الشتویة السابقة والامتحان العام لعام 2019 والامتحان التكمیلي.

الغد
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.