• الحكومة ترحب بدعوة نقابة المعلمين للحوار
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

25 % من جرائم القتل العام الماضي سببها «الخلافات العائلية»

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-06-16
714
25 % من جرائم القتل العام الماضي سببها «الخلافات العائلية»

  تكشف الأرقام الرسمية أن قرابة ثلثي ضحايا وجناة جرائم القتل المرتكبة في المملكة العام الماضي هم من الشباب.

فيما تشير الأرقام الى أن نحو عشر ضحايا جرائم القتل المرتكبة العام الماضي في المملكة كانوا من الأطفال.
وأودت جرائم القتل العمد والقصد المرتكبة في المملكة العام الماضي بحياة 89 شخصا وفق تقرير إحصائي أصدرته إدارة المعلومات الجنائية الأسبوع الماضي.
وتظهر الأرقام أنه من بين كل أربع من ضحايا جرائم القتل في المملكة فإن ثلاثاً منهم يقل عمره عن 37 عاما.
وبحسب التقرير فإن جرائم القتل أودت العام الماضي بحياة أحد عشر طفلا تقل أعمارهم عن 18 عاما، مشكلة ما نسبته 12 بالمئة من ضحايا جرائم القتل المرتكبة العام الماضي.
بينما أودت جرائم القتل بحياة ثلاثين شخصا تتراوح أعمارهم بين 18 عاما و27 عاما يشكلون من نسبته 34 بالمئة من الضحايا.
فيما اودت بحياة 27 شخصا تتراوح أعمارهم بين 28 عاما و37 عاما يشكلون ما نسبته 30 بالمائة من ضحايا جرائم القتل المرتكبة في المملكة العام الماضي.
وتظهر أرقام التقرير أن 21 شخصا يزيد عمرهم على 37 عاما ذهبوا ضحية جرائم قتل عمد وقصد ارتكبت في المملكة العام الماضي.
وارتكب غالبية جرائم القتل المرتكبة العام الماضي أشخاص في العشرينيات والثلاثينيات من عمرهم.
وتظهر الأرقام أن ثلاثة من كل أربعة أشخاص ارتكبوا جريمة قتل العام الماضي تقل أعمارهم عن 37 عاما.
وبحسب الأرقام فإن 55 شخصا يتراوح عمرهم بين 18 عاما و27 عاما ارتكبوا جريمة قتل عمد وقصد العام الماضي.
ويشكل هؤلاء ما نسبته 37 بالمئة من 148 شخصا ارتكبوا العام الماضي جريمة قتل عمد وقصد في المملكة.
بينما ارتكب 42 شخصا تتراوح أعمارهم بين 28 و37 عاما جريمة قتل العام الماضي.
ويشكل هؤلاء ما نسبته 28 بالمئة من إجمالي جناة جرائم القتل العمد والقصد المرتكبة في المملكة العام الماضي.
وتظهر الأرقام أيضا 13 شخصا يقل عمرهم عن 18 عاما ارتكبوا العام الماضي جريمة قتل يشكلون ما نسبته عن 9 بالمئة من جناة جرائم القتل المرتكبة العام الماضي.
فيما ارتكب 38 شخصا يزيد عمرهم على 37 عاما جريمة قتل العام الماضي يشكلون ما نسبته 26 بالمئة من الجناة.

ثلث جرائم القتل وقعت في العاصمة...
وتظهر الأرقام أن جريمة من كل ثلاث جرائم قتل (36 بالمئة) وقعت في العاصمة عمان.
ووقعت العام الماضي 31 جريمة قتل في العاصمة عمان 22 منها قتل عمد و9 قتل عمد.
وجاء بعد العاصمة محافظتا الزرقاء واربد إذ وقعت في الزرقاء 13 جريمة قتل 6 منها قتل عمد و7 قتل قصد.
فيما وقعت في اربد 12 جريمة قتل 5 منها قتل عمد و7 قتل قصد حسب أرقام الرسمية.
على الجهة المقابلة لم تقع أي جريمة قتل العام الماضي في كل من محافظتي معان وعجلون.
الخلافات الشخصية تتصدر الدوافع...
وتصدرت خلافات شخصية أو سابقة دوافع جرائم القتل المرتكبة العام الماضي يليها خلاف عائلي.
وتظهر الأرقام الرسمية أن نصف جرائم القتل المرتكبة العام الماضي كانت دوافعها خلافات شخصية أو سابقة بين الجاني والمجني عليه.
وكانت الخلافات الشخصية أو السابقة الدافع وراء ارتكاب 45 جريمة قتل العام الماضي شكلت نحو نحو 54 بالمائة من جرائم المرتكبة العام الماضي.
بينما كانت الخلافات العائلية الدافع وراء ارتكاب ربع جرائم القتل المرتكبة العام الماضي.
وأدت الخلافات العائلية إلى ارتكب 22 جريمة قتل شكلت ما نسبته 26 بالمئة من جرائم القتل المرتكبة في المملكة العام الماضي.
ربع ضحايا جرائم القتل إناث...
وتكشف الارقام أن ربع ضحايا جرائم القتل المرتكبة العام الماضي كن من الإناث.
وذهبت العام الماضي 24 أنثى ضحية لجرائم القتل شكلن ما نسبته 27 بالمئة من 148 شخصا أودت جرائم القتل بحياتهم العام الماضي.
فيما تشير الأرقام إلى ارتكاب 9 إناث جرائم قتل؛ ليشكلن 6 بالمئة من جناة جرائم القتل المرتكبة العام الماضي.
نحو عشر الضحايا أجانب...
وتظهر الأرقام أن نحو عشر ضحايا جرائم القتل المرتكبة في المملكة العام الماضي كانوا أجانب.
وذهب 8 أجانب العام الماضي نتيجة جريمة قتل شكلوا ما نسبه 9 بالمئة من إجمالي ضحايا جرائم القتل المرتكبة في المملكة العام الماضي.
بينما ارتكب 11 أجنبيا جريمة قتل شكلوا ما نسبته 6 بالمئة من جناة جرائم القتل المرتكبة في المملكة العام الماضي.
غالبية الجرائم ترتكب بأسلحة نارية وأدوات حادة...
ويميل الجناة إلى استخدام سلاح ناري أو أداة حادة في تنفيذ جرائم القتل بشكل متقارب.
وتظهر الارقام ارتكاب 34 جريمة قتل العام الماضي باستخدام سلاح ناري و35 جريمة قتل باستخدام اداة حادة.
بينما استخدمت أداة راضة في 8 جرائم واسلوب الخنق في 5 جرائم بينما استخدمت مادة كيميائية في جريمة وآليات في أخرى.

 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.