• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

الوزير الحموري : تخزين القمح بمستوعبات الغباوي لا يحتاج للتعقيم

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-07-11
619
الوزير الحموري : تخزين القمح بمستوعبات الغباوي لا يحتاج للتعقيم

  رد وزير الصناعة والتجارة طارق الحموري على عدد من استفسارات وانتقادات.
و تسائل عدد من اعضاء قروب اصدقاء سرايا والاعلاميين عن كيفية تخزين مادة القمح في الغباوي بهذه الطريقة ، ولماذا لا تخزن بالصوامع المخصصة لذلك .

وقال الحموري في رده على التساؤلات : شكرًا على حرصكم ومتابعتكم. اود ان اوضح ما يلي: ان المستوعب هو عبارة عن صومعه أفقية وليست عامودية ، مبينا ان الصور التي تظهر أكواما من القمح المكشوف، هي لقمح يظهر اثناء عملية التحميل والنقل، تم إخراجه من التخزين لهذه الغاية.

واضاف بعد وصول القمح الى المستوعبات يتم تخزينه بصوره علمية اصولية ، مشيرا الى ان خصائص التخزين بالمستوعبات تضمن سلامة القمح من حيث عدم تعرضه للحشرات وان كافة المستوعبات التي تم انشاؤها في منطقة الغباوي والمفرق تغطى باحكام بواسطة أغطية خاصة ومقاومة لاي عوامل طبيعية او مؤثرات خارجية ويتم فتح تلك المستوعبات جزئيا عند عمليات تحميل القمح ونقله الى المطاحن .

وبين انه تتلخص طريقة تخزين القمح بشكل طبيعي دون استخدام التعقيم الكيماوي حيث يتم عمل مستوعبات بشكل افقي بدلا من الصوامع العامودية حيث تكون الارضيات مشابهة لصوامع تخزين الحبوب للمحافظة على سلامة الحبوب المخزنة و يتم تغطية القمح بأغطية خاصة تودي الى حفظ الحبوب من العوامل الجوية والامطار و يتم اغلاقة بإحكام ، وتعتمد الية الحفظ على انخفاض نسبة الاوكسجين دون 10% وبالتالي تمنع حدوث الاصابة الحشرية او نمو الاعفان دون استخدام التعقيم الكيماوي وبالتالي المحافظة على جودة الحبوب و خصائصه.

واوضح انه يتم مراقبة المخزون باستمرار و يتم أخذ عينات من القمح المخزن باستمرار و فحص صلاحيته للاستهلاك البشرية و يتم استخدام هذة الطريقه في كثير من دول العالم.

واشار الى ان القمح يمر قبل استخدامه في المطاحن بمراحل عده، تشمل الغسيل والغربلة.

وختم الحموري حديثه بقوله : سنقوم بتنظيم زيارته للإعلاميين والمهتمين لهذه المنشأة الهامه، للاطلاع على آلية العمل بالتفصيل.

وارفق صورة لكاميرات المراقبة التي تراقب مستوعبات القمح في الغباوي.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.