• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

اجراءات احترازية وصحية في امتحان التوجيهي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2020-07-01
494
اجراءات احترازية وصحية في امتحان التوجيهي

 بدأ اليوم الاربعاء الامتحان الاول لطلبة التوجيهي وسط اجراءات صحية واحترازية بسبب جائحة كورونا.


وباشرت مديرية الأمن العام بتنفيذ خطتها الشاملة الخاصة بتوفير التغطية الأمنية وتقديم الخدمة الصحية والانسانية للمتقدمين لإمتحان شهادة الثانوية العامة.

وتقدم نحو 178 ألف طالب وطالبة الأربعاء لامتحان الثانوية العامة 'التوجيهي' مع إلتزامهم بشروط السلامة العامة بموجب الدليل الارشادي الذي يلزمهم بلبس الكمامات داخل قاعات ومراكز الامتحان ، فيما ترك لبس القفازات اختياريا.

ويأتي امتحان الثانونة في هذه الدورة بظل إجراءات وقائية واحترازية اتخذتها وزارة التربية والتعليم بموجب دليل ارشادي صحي، جرى التوافق عليه مع وزارة الصحة وبما ينسجم مع الجهود الوطنية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا ويحافظ على سلامة الطلبة والكوادر المشرفة على الامتحان.

ويبلغ عدد المتقدمين لجلسات الامتحان الأربعاء 132062 طالبا وطالبة، حيث يتقدم طلبة الفروع الأكاديمية للامتحان بحسب الجدول المعلن، في مبحث الرياضيات، في حين يمتحن طلبة الفروع المهنية في مباحث الانتاج النباتي لطلبة الزراعي، والرياضيات لطلبة الفرعين الصناعي، والفندقي والسياحي، والعلوم المهنية الخاصة لطلبة الاقتصاد المنزلي.

ويتوزع الطلبة بواقع 104931 طالبا وطالبة نظاميين، و 73286 من طلبة الدراسة الخاصة.

كما يعقد الامتحان في 1846 قاعة موزعة على 720 مدرسة في مديريات التربية والتعليم كافة، إضافة إلى 42 قاعة احتياط بواقع قاعة لكل مديرية لأي طارئ، بعد أن عملت الوزارة على زيادة القاعات والمدارس التي يعقد فيها الامتحان للحد قدر المستطاع من الاكتظاظ بين الطلبة في مراكز وقاعات الامتحان.

ويلزم الدليل الإرشادي الطلبة لبس الكمامات داخل قاعات ومراكز الامتحان ، فيما ترك لبس القفازات اختياريا، في الوقت الذي يتولى فيه ممرض من وزارة الصحة قياس درجة حرارة الطلبة عن دخول مراكز الامتحان، بحيث يتقدم كل من يسجل لديه ارتفاع في درجة الحرارة للامتحان في قاعات خاصة.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.