• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

أعظم 4 أفلام اقتبست أفكارها من كوابيس صنّاعها

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2020-09-12
612
أعظم 4 أفلام اقتبست أفكارها من كوابيس صنّاعها

  ربما لم يخبرنا كثير من الكُتّاب والمخرجين بأنهم استلهموا أعمالهم من أحلام رأوها، أو كوابيس عانوا منها في منامهم، قبل أن يحولوها إلى أفلام لنشاركهم فيها.

سنتناول هنا أعمالا لبعض من باحوا بمصدر إلهامهم، وفي مقدمتهم المخرج كريستوفر نولان، الذي ذكر لصحيفة لوس أنجلوس تايمز (Los Angeles Times) أنه استلهم أحداث فيلمه الأسطوري 'بداية' (Inception) من أحلام تراكمت في ذاكرته منذ أن كان عمره 16 عاما.

أما فيلم الرعب 'البؤس' (Misery)، فلمعت فكرته في ذهن الكاتب ستيفن كينغ، بعد غفوة أخذته وهو على متن طائرة متجهة إلى لندن، وحلم فيها بسيدة تحتجز كاتبا وتقتله ثم تمثل بجثته ببشاعة، فسارع إلى تدوين أفكار القصة على أقرب منديل أمامه.

كما اقتبس المخرج جيمس كاميرون فكرة فيلم 'المدمر' (The Terminator) من كوابيس هاجمته في ليلة أصيب فيها بحمى شديدة بأحد فنادق روما، بحسب موقع 'بيزنس إنسايدر' (Business Insider).

أيضا فيلم 'دكتور جيكل ومستر هايد' (Dr. Jekyll and Mr. Hyde) الذي تدور أحداثه حول رجل يعيش بشخصية مزدوجة نصفها طيب والآخر شرير، اقتبس من قصة كتبها الروائي الإنجليزي روبرت لويس ستيفنسون، بعد أن هاجمه كابوس في ليلة عانى فيها من مرض السل. بحسب الموقع الأكاديمي 'ستادي' (Study).

بداية (Inception)
فيلم أميركي إنتاج 2010، يعد أكثر أفلام الحركة والتجسس النفسي المستوحى من الخيال العلمي شهرة في القرن الحادي والعشرين، كتبه وأخرجه كريستوفر نولان، ورُشح لجوائز الأوسكار 26 مرة، فاز في سبعٍ منها.

عاش نولان بنفسه تجربة لممارسة الأحلام والتلاعب بها عندما كان مراهقا، محاولا استخدام أحلامه للولوج إلى عمق اللاوعي لدى الآخرين، وإعادة هندسة أفكارهم والتحكم في قراراتهم.

ومن هنا جاءت الفكرة أن يصور عالم أحلامه، ويدخل بالفيلم في ذهنه هو نفسه، مؤكدا وجهة نظر خبراء الأحلام القائلة إن 'فكرة استهلال العقل الباطن، أقرب إلى الواقع منها إلى الخيال العلمي'.

على مدى ساعتين ونصف الساعة بدا كريستوفر نولان في حالة تركيز مذهلة 'كمن يلعب الشطرنج وهو يمشي معصوب العينين على حبل مشدود، ليدخلنا في متاهة تخطف الأنفاس'، بحسب وصف الناقد المخضرم روغر إيبرت.

لذا حصد الفيلم أربع جوائز أوسكار، وأبهر النقاد والجمهور، وأثار نقاشا عالميا لم يتوقف، رغم مرور 10 سنوات على عرضه، لما قدمه من صورة رائعة حافلة بمؤثرات بصرية وصوتية بدت أقرب إلى السحر، جعلتنا نرى شوارع باريس يطويها نولان ويقلبها، ورجال يسبحون في ممر فندق أصبح عموديا فجأة، ثم يطفون مثل الضحايا الغارقين في إحدى غرف السفينة المنكوبة تيتانيك. ومما زاد من روعة ذلك كله موسيقى هانز زيمر.

البؤس (Misery)
فيلم أميركي درامي مرعب تم إنتاجه عام 1990، وحصل على جائزة أوسكار، من إخراج روب راينر، وسيناريو وليام غولدمان، عن رواية بالاسم نفسه للكاتب ستيفن كينغ 'الذي يتمتع بعبقرية زرع الرعب في مواقف الحياة اليومية، بأخذ بذرة الحقيقة من حياته الخاصة، والذهاب بها إلى حالة مخيفة وغريبة'، بحسب الناقد روبرت إيبرت أيضا.

الفيلم يحكي قصة كاتب يُدعى بول شيلدون 'جيمس كان' يكتب أفلاما رومانسية عن شخصية تُدعى ميزري. وقد تعرض لحادث في طريق جبلي إثر عاصفة ثلجية كاد يودي بحياته، أنقذته امرأة فظة وواسعة الحيلة تدعى آني ويلكس 'كاثي بيتس'.

وبعد اعتنت به ويلكس في بيتها حتى استعاد عافيته، حبسته حتى ظن الجميع أنه قد مات وبدؤوا بحثا واسعا عن جثته، دون أن يخطر ببالهم أنه قد أصبح أسيرا لدى امرأة مجنونة، خارقة في قدرتها على التحول من اللحظات اللطيفة إلى الوحشية الصادمة للغاية.

المدمر (The Terminator)
فيلم خيال علمي أميركي مثير، أُنتج عام 1984 وحصل على سبع جوائز. اقتبسه المخرج جيمس كاميرون من كوابيس هاجمته إثر نوبة حمى شديدة، لذا جاء كابوسيا متشائما إلى حد ما فيما يتعلق بمستقبل البشرية.

ويفتتح الفيلم عام 2029 بالخراب الذي يعم كوكب الأرض جرّاء الحروب النووية، حتى لم يبق سوى قلة من البشر تحارب آلات ذات عقول إلكترونية جبارة لديها القدرة على منافستهم بما تملكه من ذكاء اصطناعي.

في صراع من أجل البقاء، يؤججه نوع من الذكاء العاطفي زُودت به الآلات، فجعلها تظن أنها أفضل من البشر، في الوقت الذي يحاول فيه البشر حماية أنفسهم وذريتهم من الانقراض.

وتظل الآلات بقيادة المدمر 'أرنولد شوارزنيغر' تحارب البشر بلا هوادة لمنع قدوم جون كورنر الذي تنتظره البشرية ليخلصها من الآلات، وذلك بالقضاء عليه قبل أن يولد، عبر قتل والدته سارة كونور 'ليندا هاميلتون'.

دكتور جيكل ومستر هايد (Dr. Jekyll and Mr. Hyde)
فيلم خيال علمي ورعب رُشّح لثلاث جوائز أوسكار، إنتاج أميركي عام 1941. أخرجه فيكتور فليمنغ، عن سيناريو لجون لي ماهين، مقتبس من رواية للكاتب الإنجليزي روبرت لويس ستيفنسون، تأخذنا إلى تجربة إنسانية غير مسبوقة لكشف لغز اضطراب انفصام الشخصية.

فقد ظل ستيفنسون عاجزا وحائرا حتى رأى شخصيتين في منامه يتصارعان داخل شخص واحد، فاستيقظ مرعوبا ليقدم لنا الباحث 'دكتور جيكل' الذي يجرب في معمله مصلا، فيطلق العنان لشخصية أخرى كامنة في أعماقه، تتمثل في 'مستر هايد'، الشرير الأشبه بقرد يزمجر ويهدد، ثم يبتسم ابتسامة ماكرة قبل أن ينقض على فريسته.

يحتدم الصراع بينهما، فبينما ينخرط جيكل في علاقة مع ملكة جمال، يتورط هايد مع عاهرة، وفي الوقت الذي يحاول فيه جيكل أن يُقلع عن المخدرات، يصبح هايد قاتلا، وهكذا.


المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.