• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

الكابتن محمد الخشمان يكتب .الحجر المنزلي افضل وسيله للتعامل مع الجائحة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2020-09-17
662
الكابتن محمد الخشمان يكتب .الحجر المنزلي افضل وسيله للتعامل مع الجائحة

ارجو ان يكون ما يتم تداوله حقيقه بتغيير منهج التعامل مع القادمين الى الاردن عبر المعابر الحدوديه واغلاق المنصات المرهقه ماديا ومعنويا وفكريا للجميع واعتماد الحجر المنزلي للجميع بدلا من الحجر المؤسسي وحسب جهة القدوم وتصنيفها . لقد ثبت بالوجه القاطع ان سياسة الاغلاق لا تجدي نفعا وان الانفتاح بالتعامل مع الجائحة كما هو معمول به في معظم دول العالم المتقدم بما في ذلك امريكا وبريطانيا وكندا وغيرهم هو الحل الامثل . ان اتخذت الحكومه هذا القرار ولو كان متاخرا فانه بداية لمرحلة الخروج من عنق زجاجة الجائحه وبتخطيط سليم للحفاظ على صحة المجتمع ومن هنا انصح بما يلي :-

1- تصنيف المصابين حسب درجة اصابتهم واعتماد العلاج والحجر المنزلي للحالات البسيطه والمتوسطه في حين يتم علاج المصابين في الحالات التي تستوجب استخدام اجهزة التنفس الاصطناعي في المستشفيات - وهذا الاسلوب متبع في بريطانيا واثبت نجاحه .
2- اعتماد الفحوصات المخبريه ذات الدقه التي تتجاوز في دقتها ال 90% والحساسيه بنفس النسبه في كافة المعابر الحدوديه والمستشفيات وفرق التقصي الوبائي .
3- استمرار تشديد وتغليظ العقوبات على عدم الالتزام بالتباعد الجسدي واساليب الوقايه الذاتيه
4- عقد دورات مجتمعيه وتثقيفيه من خلال مؤسسات المجتمع المحلي والمتطوعين لاستكمال تثقيف المجتمع بخطورة الجائحه واساليب الوقايه والتعامل مع الحالات المصابه .
5- تشجيع البحث العلمي المحلي لمحاولة ايجاد اللقاح والدواء محليا وتوفيره باسعار معقولة .

هذه بعض من كم من الافكار التي من الممكن ان يتم تطويرها وكما تقتضي الحاجه ان رات الحكومه جدوى في قبولها وكما تراه مناسبا مع تقديرنا واحترامنا لكافة القرارات والاجراءات التي تم اتخاذها وتحياتنا لكافة الجهات الرسميه وغير الرسميه التي ساهمت في حماية الاردن صحيا واوصلته الى افضل المستويات العالميه في الحفاظ على صحة المواطن الاردني . حمى الله الاردن عزيزا قويا بقيادة جلالة الملك المفدى وولي عهده الامين.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.