• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

نصيحة من الأمن إذا انفجر إطار مركبتك

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2021-09-14
536
نصيحة من الأمن إذا انفجر إطار مركبتك

 وجهت إدارة الدوريات الخارجية في مديرية الأمن العام، مجموعة من النصائح للتعامل مع حوادث انفجار الإطارات.

 
وبينت في منشور توعوي لها عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك”، إن نحو 66% من حوادث انفجار أحد الإطارات بسرعة أعلى من 100 كلم/ الساعة، يؤدي إلى حوادث مميتة.
 
وأكدت أن معظم حوادث انفجار أحد الإطارات، يمكن تفاديها إذا استطاع السائق التصرف بصورة صحيحة.
 
وأضافت أنه لدى سماع دوي صوت انفجار قوي تلاه ارتجاج شديد بالسيارة وإصدارها لأصوات احتكاك وضجة عالية، تجعل السائق يتصرف بصورة غريزية.
 
وحذرت من أن الضغط على الفرامل بعد انفجار أحد الإطارات لمحاولة الخروج من الطريق، سيؤدي إلى دوران السيارة حول نفسها، ومن ثم انقلابها عدة مرات.
 
ووجهت إدارة الدوريات الخارجية “نصائح ذهبية” لتفادي النهايات المأساوية لحوادث انفجار إطارات المركبة، أبرزها:
 
النصيحة الذهبية الأولى: قد بالسرعة المناسبة فمهما كنت محترف للقيادة، هناك حدود فيزيائية إذا تخطتها أي سيارة يصبح من المستحيل السيطرة عليها.
 
النصيحة الذهبية الثانية: عند انفجار أحد الإطارات حاول أن تبقى هادئا قدر الإمكان وقم بتثبيت المقود بكلتا يديك بقوة.
 
النصيحة الذهبية الثالثة: ابقي قدمك بعيدا عن الفرامل ولا تقم بضغطها نهائيا.
 
النصيحة الذهبية الرابعة: ابقى بمسارك ولا تحاول تغييره أو الخروج من الطريق، ابقى على مسار مستقيم قدر الإمكان.
 
النصيحة الذهبية الخامسة: إذا كانت سيارتك ذات ناقل حركة يدوي قم بتغيير السرعات للادني تدريجيا ولا تقم بهذه الخطوة إلا بعد التأكد من أنك تسطير على السيارة جيدا، وإذا كانت سيارتك ذات ناقل حركة أوتوماتيكي فسوف تقوم بهذه المهمة لوحدها.
 
النصيحة الذهبية السادسة: لا تحمل هم الفرامل فإن السحب (Drag) الناتج عن الإطار المنفجر سوف يقوم بمهمة الفرامل وتخفيف سرعة السيارة.
 
النصيحة الذهبية السابعة: عند انخفاض السرعة إلى 50 كيلومتر/ ساعة يمكنك ضغط الفرامل بلطف حتى تتوقف السيارة.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.