• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

استخبارات النرويج: موسكو بصدد التغلب عسكريًا في أوكرانيا

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2024-02-12
535
استخبارات النرويج: موسكو بصدد التغلب عسكريًا في أوكرانيا

 - حذرت الاستخبارات النرويجية في تقرير الاثنين، بأن روسيا بصدد التغلب عسكريا في أوكرانيا؛ بفضل خزان أكبر من القوات والدعم المادي من دول مثل كوريا الشمالية والصين.


وقال رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية النرويجي نيلس أندرياس ستينسونز لدى تقديمه تقرير أجهزة الأمن النرويجية السنوي لتقييم المخاطر، إن كييف ستحتاج إلى مساعدة عسكرية غربية 'متينة' حتى تأمل بقلب توازن القوى في الوضع الحالي.

وأضاف ستينسونز متوجها إلى الصحفيين 'في هذه الحرب، موسكو حاليا في موقع أقوى مما كانت عليه قبل عام وهي بصدد التغلب'.

وتأكيدا على ذلك أشار إلى أن روسيا 'يمكنها تعبئة قوات أكبر بثلاث مرات من قدرة أوكرانيا'، وأن 'موسكو تتكيّف بشكل أفضل مما كان متوقعا مع العقوبات' وأن صناعتها باتت قادرة على إنتاج ذخائر وعربات عسكرية ومسيّرات وصواريخ تسمح لقواتها بـ'الإبقاء على مجهودها الحربي طوال السنة'.

وأوضح أن روسيا تحظى بالدعم العسكري من كوريا الشمالية وإيران وبيلاروس والصين التي لم تقدم أسلحة بحسبه بل 'آلات وسيارات وإلكترونيات وقطع غيار' تستخدم في صناعة الأسلحة الروسية.

وقال 'ينبغي تقديم مساعدة غربية كبرى بالأسلحة لتتمكن القوات الأوكرانية من الدفاع عن نفسها واستعادة المبادرة في النزاع' مذكرا بأن كييف بحاجة إلى ذخائر وأسلحة بعيدة المدى ودفاعات جوية ودبابات وطائرات قتالية.

وتعهدت النرويج ومعها الدنمارك وهولندا، بإمداد أوكرانيا بمقاتلات إف-16 تطلبها كييف من حلفائها بإصرار.

وعلق وزير الدفاع النرويجي بيورن أريلد غرام ' يجب أن تبقى النرويج وأوروبا على استعداد لتحمل المزيد من المسؤوليات؛ لضمان أمنهما الخاص وأمن حلفائهما'.

وكانت الولايات المتحدة الداعم العسكري الرئيسي لكييف منذ الحرب الروسية في شباط/فبراير 2022، غير أن عجز الكونغرس عن التصويت لتخصيص مساعدة جديدة واحتمال عودة الرئيس السابق دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، عاملان يلقيان المزيد من المسؤولية على عاتق الأوروبيين.

أ ف ب
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.