• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

تجار الالبسة: السوق الأردني اصبح رئيسيا للستوكات المرفوضة عالميا

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2024-04-02
586
تجار الالبسة: السوق الأردني اصبح رئيسيا للستوكات المرفوضة عالميا

 كشف نقيب تجار الألبسة والأقمشة والأحذية سلطان علان، أن السوق الأردني اصبح رئيسيا لتصريف البضائع المرفوضة عالميا "الستوكات"، حيث تدخل إلى الأردن بعد تجميعها بالأطنان في دول مجاورة، مؤكدا ضرورة اخضاع هذه البضائع لرقابة المواصفات والمقاييس.


وارجع علان، ضعف الاقبال على شراء الالبسة والاحذية مع اقتراب عيد الفطر، إلى اسباب خاصة واسباب عامة أبرزها ضعف القوى الشرائية التي ألقت بظلالها على كامل القطاع التجاري والصناعي.

وقال علان خلال مداخلته عبر أثير راديو نون، إن القطاعات التجارية والصناعية تعيش على دخل المواطن الذي يتحول إلى الانفاق ومن ثم الى طلب ومن ثم الى انتاج وبالتالي فهي حلقة كاملة الدوران تبدأ من انفاق المواطن، مؤكدا: "كلما اضعفنا دخل المواطن كلما كانت الاثار سلبية على الاقتصاد".

وأضاف أن الكثير من حكومات الدول في العالم تهتم بدراسات مختصة لأثر القوى الشرائية وما هي العوامل المدعمة لها والمثبطة لها، مشيرا إلى انه تم الحديث عن الحد الادنى للاجور وربطه بمعدلات التضخم، اذ لا يمكن رفع الحد الادنى للاجور بنسبة خجولة بالرغم من معدل التضخم السنوي وهو ما ينافي الواقع ويضعف القوى الشرائية.

وأردف علان أن ضريبة المبيعات المرتفعة لا تتناسب مع الدخل المتدني خصوصا وان "ضريبة المبيعات تُعرف بالعالم بالضريبة الظالمة"، لأنها تأخذ من الفقير والغني بنفس المستوى، ولذا توجهت الكثير من الدول الى التخلي عن معدلات الضريبة العالية وذهبت باتجاه ضرائب الارباح.

وأكد وجود خلل عام، اذ ان كل سنة تشهد ضعف قوى شرائية، وهو ما يدفع المواطنين والقطاعات لطلب تأجيل الاقساط الشهرية من البنوك رغم انه اجراء ليس متبع في العالم أجمع، اي "كمن يحل مشاكله من خلال أنفسنا"، بدل الذهاب إلى الأصل في ضعب القوى الشرائية ومسبباته.

وأشار إلى ان قطاع الالبسة يعاني من أزمة رئيسة وهي الطرود البريدية، اذ ان معدلات الطرود البريدية التي تصل إلى المملكة ترتفع ارتفاعا قياسيا، حيث وصل سقف الطرود البريدية بحسب النقابة الى 22 الفأ بشكل يومي، مبينا ان كل طرد يحتوي تقريبا على 8 قطع، اي ما معدله 170 قطعة من الملابس والأحذية وادوات التجميل، مقدرا أن ما يرد عبر التجارة الالكترونية بنحو 235 مليون دينار.

وقال علان إنه ورغم ورود شكاوى عن الطرود البريدية حول القياسات والتأخير بالتوريد، اذ ان الكثير من هذه الطرود ستصل بعد العيد وهي ما ينفي الغاية منه، مشيرا الى ان هذا التأخر يعود إلى الضغط الكبير على الشحن الجوي بسبب هذه الطرود.

وأضاف أن النقابة رصدت الكثير من الخلل كمرور بعض البضائع رغم انها مقلدة، او مخادعة لصورة العرض، ولكن لا سلطة للنقابة عليها لانها مواقع الكترونية.

ولفت إلى أن قطاع الألبسة يعاني كذلك من المنافسة غير العادلة، والتي تعود إلى أن الحكومة أعطت الطرود البريدية من الخارج امتيازات تستفيد منها الشركات الناقلة والمواقع الالكترونية، مبينا ان العدالة تحقق في حال تم فرض الرسوم والضرائب على التجار والمحال كالتجارة الالكترونية، حيث ان الحكومة تفرض على التجارة الالكترونية 5-10% فيما تفرض على التجارة التقليدية نحو 35% كحد أدني
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.