• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

الملكة رانيا كما لم تشاهدوها من قبل..صور

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-09-24
28122
الملكة رانيا كما لم تشاهدوها من قبل..صور

 تعد الملكة رانيا العبدالله واحدة من أقوى الشخصيات في العالم العربي ، وقد حصلت على مراكز متقدمة في عدة استفتاءات واستطلاعات للرأي بينت أنها واحدة من اكثر النساء المؤثرات في الشرق الأوسط.

والمتتبع لصفحة جلالة الملكة على موقع الفيسبوك يدرك أن ذكاء وتواضع الملكة رانية ،وجاذبيتها من أقوى مفاتيحها للعبور إلى قلوب الاخرين والتأثير فيهم.
فعند مشاهدة صور الفعاليات التي تقودها تشعر بذكاء هذه المرأة وثقتها بنفسها ومعرفتها لقدر المسئولية الكبيرة الملقاة على عاتقها.
وعند النظر الى هذه الصور تشعر للوهلة الأولى بأن هذه المرأة بجاذبيتها وأناقتها وسحر إطلالتها عارضة أزياء أو إحدى جميلات هوليوود ،بينما في صور أخرى تشعر أنها ربة منزل عادية تراعي أبناءها.
وفي صور اخرى لجلالة الملكة تخالها قائدة ميدانية لفريق شبابي ، وفي صور أخرى سيدة أعمال واثقة من نفسها أو سفيرة للاجئين أو إعلامية مشهورة ،لكنك بالتأكيد ستشعر أن هذه المرأة بثقافتها وذكائها الشديدين تمتلك كل المقومات لأن تجمع بين كل هذه الأمور.
وهنا اخترنا لكم بعض الصور من صفحة جلالة الملكة رانيا العبدالله،وفيها مجموعة من الصور والمناسبات الخاصة التي شاركت فيها محبيها على صفحة الفيسبوك..
 
مع والدتها

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

بنت البلد28-09-2012

سيدتي انت قدوة لكل سيدات الأردن
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

اردني27-09-2012

تحية احترام وتقدير لصاحبة الجلالة رانيا العبدالله
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

حنان عميره27-09-2012

اموره كتير الملكه رانيا راقيه وناعمه بطلتها الله يحميها ويحمي جلالة الملك المعظم والاسره الهاشميه
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

المهندس عطاالله معيذف بني خالد27-09-2012

كل المحبه والاحترام لملكة قلوب الاردنيين
حفظها الله
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

محمود ابوعرابي24-09-2012

حماكم الله والله يمد في عمركم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الصحفي بسام الياسين 124-09-2012

مَنّ يروض الخيول الجامحة في اعماقنا التي لاتكف عن الصهيل حباً للملك الوسيم والملكة الساحرة،ملكة الملكات؟ ومَنّ يدوزن الحروف المتناغمة،وقوافي الشعر المموسقة فوق بياض الورق وهي تحتفل بالكتابة عن الملك والملكة؟ من اين نستحضر فروسية اللغة،وفحولة العبارة،والتماع القصيدة،في بواكير ولادتها ندية طرية معطرة هدية للملك والملكة؟!.نتسآءل بروحانية العشاق لا المتسلقين،المخلصين لا المتزلفين:مَنّ يُؤجج في ارواحنا دندنات العشق الكبير لهذا الوطن الاغلى؟ ومن يوقظ في نفوسنا نيران المحبين،وتباريح الهوى،سوى هذا الهاشمي العروبي القرشي،الذي حمل صولجان الحكمة،وتاج المحبة،وسيف العدل،وقلب الحاكم الاب.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الصحفي بسام الياسين 224-09-2012

*** قبل الاسلام اعطى سادة العرب، وزعامة قريش السقاية والرفادة للهواشم لكرمهم الموصول،ثم كرّمتهم السماء بنور الرسالة المحمدية التي تّنزلت على بيوتهم وحياً يحمل سوراً من القران،معجزة العرب والانسان،لتنطلق من مكة المكرمة بشائر الايمان،وكتائب النصر،ورايات الفتح الى جهات الدنيا الاربع حاملة مشاعل الهداية،ولتكتب خيول العرب بحوافرها اعظم الملاحم على اسوار القسطنطنية وسور الصين العظيم، بعدها اخذ يسبح في بحر النور الالهي المهتدون والمفكرون والعقلاء من بني البشر،ولحق بهم الفقراء والمظلومون ليكسروا قيود العبودية ويحطموا الاصنام البشرية والاوثان من اهل الزندقة ويرفعوا راية الله ... لااله الا الله محمد رسول الله.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الصحفي بسام الياسين 324-09-2012

*** في ساعات الشدة والضيق يلوذ الناس بالملك، ويهرعون للديوان ففي مضارب بني هاشم يجد الجميع الامن والآمان والدفء والعدل.فقد لمسوا بالملك فضائل اكثر من ان تُحصى،ووجدوا بالملكة حنانا لانظير له. قلوب حانية وحنونه تفرد محبتها على كامل الخريطة الاردنية،وهنا تتجلى انسانية القائد وقيادته الانسانية، فيوقد للجميع مصابيح روحه الوثابة.
الملك والملكة فتحا قلبيهما حواضن لليتامى،ورفعا سقوفاً عالية لمن لاسقوف لهم،وزرعا اشجارا للعابرين ليتفيأوا تحت ظلالها،ناهيك عن مجانية العلاج للمحتاجين من اردنيين وعرب اشقاء من دون النظر لجنسياتهم،وغدت عمان ملاذ العرب الاحرار.
ماذا نقول بعد كل ذلك،هل نستقطر الورد عطراً ام نستحلب الغيم ماءً زلالا ام نستنطق الابجدية شعراً لابي الحسين وام الحسين،وهما يهبطان علينا مطراً اخضر يعانق يباس ايامنا؟ ويمثلان قوة الدور والتأثير اقليمياً ودولياً...فتحية حب للملك الاغلى والملكة الاحلى.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الزريقي24-09-2012

الله يحمي مليكنا ومليكتنا و يجعلهم لهذا الوطن....والله القلب يعجز عن التعبير بالعزة و الإفتخار والبهجة والسرور لرؤية هذا الالبوم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

سميح علوان الطويفح24-09-2012

هذه هي الملكة والإنسانة والأم والمربية الفاضلة ، وهل هناك ملكة مثلها جمالاً وخلقاً وصفات طيبة تشارك شعبها الحلوة والمرة ، تراها بينهم جنباً إلى جنب تطمئن على أحوالهم وتجالسهم وتساهم في دعمهم مادياً وعينياً ومعنوياً وتشاطرهم أفراحهم وأحزانهم على قدم وساق .

فلله درك يا أم الحسين ما أطيبك ، ولله درك يا ملكة القلوب ما أعظمك ، ولله درك يا معشوقة الشعب ما ألطفك ، فهنيئاً لنا بك وهنيئاً لقائدنا أبو الحسين المفدى حفظه الله ورعاه بك ، سائلين المولى بأن يحفظك للأردن والأردنيين وللأمة العربية والإسلامية ذخراً وسنداً وعلى طريق الخير سدد الله خطاك وكل عام وأنت بألف خير وبركة وصحة وعافية بعونه تعالى ...
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.