• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

دور التعليم المهني والتقني في رؤية سمو ولي العهد لمستقبل الأردن

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2024-05-29
636
دور التعليم المهني والتقني في رؤية سمو ولي العهد لمستقبل الأردن

 دور التعليم المهني والتقني في رؤية سمو ولي العهد لمستقبل الأردن

 
 
زهير محمد الخشمان
 
في مقابلة سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله مع قناة العربية، برزت العديد من النقاط الهامة التي تعكس رؤية قيادية حكيمة ومستقبلية للأردن. واحدة من هذه النقاط كانت حديثه عن التعليم المهني والتقني، وأهمية هذا القطاع في توفير فرص عمل للشباب الأردني. هذه الرؤية تتطلب النظر بعمق إلى كيف يمكن للتعليم المهني والتقني أن يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في الأردن.
 
سمو ولي العهد أشار إلى أن نسبة البطالة بين الشباب الأردني تعتبر مرتفعة، وأحد أسباب هذه المشكلة هو أن العديد من الشباب يتجهون نحو التخصصات الأكاديمية التقليدية مثل الهندسة والطب والقانون، في حين أن هناك طلباً كبيراً على المهارات المهنية والتقنية في سوق العمل الأردني والعالمي. هذه الحقيقة تضع التعليم المهني والتقني في مقدمة الأولويات الوطنية كوسيلة فعّالة لمكافحة البطالة وتلبية احتياجات السوق.
 
لتنفيذ هذه الرؤية، أشار سمو ولي العهد إلى الجهود المبذولة لتحسين التعليم المهني في المدارس، مثل اعتماد برامج دولية مثل "BTEC" بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وتطوير مراكز التدريب ورفع مستوى المناهج الدراسية. هذه الجهود تعكس تفكيراً استراتيجياً يهدف إلى تجهيز الشباب الأردني بمهارات تتناسب مع متطلبات العصر الرقمي والصناعات الحديثة.
 
إن دعم سمو ولي العهد للتعليم المهني والتقني لا يقتصر على الخطط والتصريحات، بل يتجسد في المبادرات العملية مثل جامعة الحسين التقنية، التي حققت نسبة توظيف تصل إلى 100% خلال أول ستة أشهر من تخرج طلابها. هذه التجربة الناجحة تؤكد أن التعليم المهني والتقني يمكن أن يكون مساراً فعّالاً لتحقيق النجاح الشخصي والمهني للشباب، والمساهمة في الاقتصاد الوطني بشكل كبير.
 
ولكن لتحقيق النجاح الكامل لهذه الرؤية، هناك حاجة ماسة إلى تغيير الثقافة المجتمعية التي قد تنظر إلى التعليم المهني بنظرة دونية. يجب أن يتم تعزيز قيمة التعليم المهني والتقني من خلال حملات توعية وإعلامية، وتسليط الضوء على قصص النجاح والشركات الناشئة التي أسسها خريجو التعليم المهني.
 
إضافة إلى ذلك، يجب أن يكون هناك دعم مستمر من الحكومة والقطاع الخاص لتعزيز البنية التحتية للتعليم المهني، وتوفير بيئة تعليمية مجهزة بأحدث التقنيات والأدوات. التعاون بين المؤسسات التعليمية والشركات يمكن أن يضمن تدريباً عملياً يساهم في إعداد الطلاب بشكل فعّال لسوق العمل.
 
في الختام، إن رؤية سمو ولي العهد لتطوير التعليم المهني والتقني تعكس فهماً عميقاً لاحتياجات الاقتصاد الأردني وتطلعات الشباب. من خلال الاستثمار في هذا القطاع، يمكن للأردن أن يبني جيلاً من الكفاءات المهنية القادرة على قيادة الابتكار والنمو الاقتصادي في المستقبل. إن التزام سمو ولي العهد بهذه الرؤية يعكس إيمانه بأن التعليم المهني هو المفتاح لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة في الأردن.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.