• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

6 عوامل وراء شعورنا بطول أمد الشهر

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2023-05-30
699
6 عوامل وراء شعورنا بطول أمد الشهر

 'سنة أيار الكبيسة'.. تعبيرٌ ساخر يتداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى عديد من التعبيرات المماثلة، والتي تشير إلى شعور الكثيرين بطول أمد الشهر هذا العام دون غيره من الأشهر الماضية.


الشعور الذي عبّر عنه الكثيرون بـ 'طول' أيار هذا العام، ليس مقتصراً على هذا الشهر تحديداً؛ ذلك أنه عادة ما يشعر بعض الأشخاص خلال أشهر مختلفة من العام بطول شهر ما دون غيره، ويرتبط ذلك ارتباطاً وثيقاً بمجموعة من المتغيرات التي قد يشهدها الشهر، سواء على المستوى العام أو الخاص بالنسبة للأفراد، وكذلك بالنسبة لتغير الفصول أيضاً وأسباب أخرى مختلفة.

وتتداخل مجموعة من العوامل النفسية التي تدفع إلى هذا الشعور، سواء كان الشعور بطول الشهر أو حتى قصره ومرور الأيام سريعة، وبما يجعل الفرد يشعر بأن الأيام تمضي أسرع أو أبطاً من المعتاد تبعاً لتلك العوامل، دون أن يدري السبب وراء ذلك الشعور ومدى ارتباطه بهذه العوامل بشكل مباشر.

الاستاذ الباحث بقسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في جامعة كاليفورنيا الجنوبية، ألبرت سكيب ريزو، حدد 6 عوامل رئيسية يُمكن أن تُسهم في إدراك المرء للوقت، بما في ذلك التجارب النفسية، وهي كالتالي:

1. العدد الفعلي للأيام (عدد أيام أطول بالفعل كالأشهر السبعة التي تحتوي على 31 يوماً).

2. مستويات النشاط (حجم النشاط الذي يقوم به الفرد خلال الشهر وارتباطه بإدراك الوقت).

3. الحالة العاطفية (المشاعر الإيجابية والسلبية وتأثيرها على إدراك الوقت).

4. التأثيرات الموسمية (طول وقصر النهار بين فصلي الشتاء والصيف.

5. الحداثة (التجارب الجديدة بالنسبة للأشخاص ومدى ارتباطها بإدراك الوقت).

6. التوقع والانتظار (شيء ما سوف يحدث في المستقبل يجعل الأيام تمر بطيئة.

وبمزيدٍ من التفصيل، يشرح الأكاديمي المتخصص في العلوم السلوكية كل عاملٍ من تلك العوامل على حدة، ومدى تأثيره في الشعور بمرور الأيام سريعة أو بطيئة تبعاً للحالة النفسية للأفراد، وكذلك مدى تأثير ضغوطات العمل ومستويات النشاط الفعلي على إدراك طبيعة تحرّك الوقت.

أولاً: العدد الفعلي للأيام

يوضح ريزو أول و'أبسط' تلك العوامل في 'المعنى الحرفي' لطول الأيام؛ ذلك أن ثمة بعض الأشهر بالفعل أطول من غيرها؛ فشهر فبراير 28 يوماً (29 يوماً في السنة الكبيسة) هو الأقصر على الإطلاق بين شهور السنة، بينما تحتوي الأشهر الأخرى على 30 أو 31 يوماً. هذا الاختلاف بطبيعة الحال قد يجعل الشهر يبدو أطول أو أقصر على حسب عدد الأيام.

هناك 7 أشهر تحتوي على 31 يوماً (هي يناير ومارس ومايو ويوليو وأغسطس وأكتوبر وديسمبر) ومن البديهي أن يتسرب شعور لدى الفرد بأنها الشهور الأطول من حيث العدد القعلي للأيام مقارنة بباقي الشهور، وهذا العامل المباشر والأبسط لمسألة إدراك الوقت في هذا السياق.

ثانياً: مستويات النشاط

ثاني تلك العوامل مرتبط بـ 'مستويات النشاط'؛ ذلك أنه 'يمكن أن يتأثر إدراك الوقت بمدى انشغال الشخص أو نشاطه'؛ فشهر مليء بالأنشطة والأحداث والعمل يمكن أن يُشعر المرء بمدة أطول؛ لأن هناك المزيد من الذكريات والتجارب معبأة فيه.
لكن على العكس من ذلك، قد يبدو أن الشهر الذي يكون لدى الشخص فيه القليل من العمل والنشاط والأحداث المتتالية يمر بسرعة أكبر عن المعتاد.

ثالثاً: الحالة العاطفية

طبقاً للأكاديمي المتخصص في العلوم السلوكية، فإنه يمكن أن تؤثر الحالات العاطفية للناس أيضاً على إدراكهم للوقت؛ فإذا كان الشخص يمر بفترة صعبة (تؤث عليه عاطفياً ونفسياً)، فقد يبدو أن الوقت يمتد وبما يجعل الشهر يبدو أطول من غيره من الشهور. ومن ناحية أخرى، قد يبدو أن شهراً مليئاً بالبهجة والإيجابية يمر بسرعة.

رابعاً: التأثيرات الموسمية

يضيف الاستاذ الباحث بقسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في جامعة كاليفورنيا الجنوبية، إلى العوامل الثلاثة المذكورة عاملاً رابعاً وهو 'التأثيرات الموسمية'، إذ يمكن أن يكون للمواسم أيضاً تأثير على إدراك الوقت.

ويقول إنه يمكن أن يشعر المرء خلال أشهر الشتاء بأنها أطول بسبب ساعات النهار الأقصر، والمزيد من الوقت الذي يقضيه في الداخل بسبب الطقس البارد. وعلى العكس من ذلك، قد تبدو أشهر الصيف أقصر بسبب زيادة ساعات النهار والمزيد من الأنشطة في الهواء الطلق، والتي ربما تجعل اليوم يمر سريعاً.

ويُمكن أن يرتبط ذلك على حسب الشخص ومدى نشاطه في تلك المواسم.

خامساً: المستجدات (التجارب الجديدة)

في تحليل ريزو، يمكن للتجارب والبيئات الجديدة أن تجعل الوقت يبدو وكأنه يتباطأ. لذلك فإذا كان الشهر مليئاً بالكثير من التجارب الجديدة أو التغييرات الجديدة فإنه قد يبدو أطول من غيره من الشهور.

مثال للتوضيح: خوض الفرد تجربة عمل جديدة في بيئة مختلفة، يُمكن أن يدفعه إلى الشعور بامتداد الوقت ومرور الأيام بطيئة حتى انتهاء الشهر الأول، إلى أن يألف الوضع الجديد ويعتاده.

سادساً: التوقع أو الانتظار

وبخصوص العامل السادس 'التوقع والانتظار'، يقول الاستاذ الباحث بقسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في جامعة كاليفورنيا الجنوبية: 'إذا كنت تنتظر بفارغ الصبر شيئاً ما في المستقبل، فغالباً ما تشعر بأن الوقت الذي يسبقه يطول'.

ويضيف: 'أحد الأمثلة في مجال خبرتي يتضمن ظاهرة يشار إليها باسم (ضغط الوقت) حيث إن مرضى سرطان الثدي على سبيل المثال، الذين استخدموا الواقع الافتراضي لإلهاء أنفسهم أثناء حقن العلاج الكيميائي، قللوا من تقدير الوقت الذي كانوا فيه في غرفة الحقن.

وتبعاً لذلك، قد يُبلّغ شخص ما قد يكون قد حصل على حقنة كيمائية لمدة 78 دقيقة، أنه قد قدر الوقت بـ 43 دقيقة فقط في المتوسط.

سكاي نيوز عربية
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.