• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

كيف تسترد رسائل الايميل من الأرشيف؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-04-08
710
كيف تسترد رسائل الايميل من الأرشيف؟

 توجد مشكلة تظهر كثيرا بين المستخدمين لبريد Gmail، حيث يقومون بأرشفة رسائل البريد الإلكتروني عن طريق الخطأ سواء على أجهزة أيفون أو أندرويد، ويمنحك Gmail خيار إلغاء الإجراء من خلال الضغط على زر "تراجع" فى أسفل الشاشة، لكن هذا لا يظهر إلا لبضع ثوان بعد أرشفة الرسالة ثم لا تجد الاسترجاع أو الرسائل المؤرشفة.


ووفقا لما ذكره موقع "mirror" البريطانى فلا يوجد مجلد فى Gmail للرسائل المؤرشفة، لذا إذا كنت بطيئًا جدًا في الضغط على الزر، فقد يبدو أنك فقدت بريدك الإلكترونى إلى الأبد، ولكن الرسائل المؤرشفة لا يتم حذفها بالفعل، يمكنك استعادتها فى أى وقت، فقط تحتاج إلى معرفة كيف.

وتعد Gmail واحدة من أكبر مزودي خدمات البريد الإلكترونى فى العالم، حيث يوجد حوالى 1.5 مليار مستخدم نشط على مستوى العالم، لذلك كان يجب توضيح مثل هذه الخطوات التى يمكنك إتباعها لاسترجاع رسائلك وكذلك نقلها لصندوق الوارد.

الطريقة الأولى

1- إذا كنت تعرف من كان مرسل البريد الإلكترونى، أو يمكنك تذكر سطر الموضوع، فيمكنك ببساطة الضغط على رمز العدسة المكبرة في الزاوية اليمنى العليا واكتب عبارة البحث.

2- عند البحث فى Gmail ستتضمن نتائجك أية رسائل تم أرشفتها، لذلك يجب أن يكون من السهل العثور عليها.

الطريقة الثانية

1- اضغط فوق الخطوط الأفقية الثلاثة فى الزاوية اليسرى العليا من الشاشة لفتح قائمة Gmail.

2- بعد ذلك، اضغط فوق "جميع رسائل البريد الإلكتروني".

3- سيؤدى هذا إلى فتح مجلد يحتوى على جميع رسائلك، بما في ذلك الرسائل التي تم أرشفتها، حتى تتمكن من البحث عن الملف الذى قمت بأرشفته عن طريق الخطأ.

كيف تنقل الرسائل المؤرشفة إلى صندوق الوراد؟لنقل الرسائل المؤرشفة مرة أخرى إلى صندوق الوارد يجب أن تفتح البريد الإلكترونى، وتضغط على النقاط الثلاث في الزاوية اليمنى العليا، ثم حدد "نقل إلى البريد الوارد".

بهذه الطريقة ستتم إعادة تعيين تسمية "البريد الوارد" لتلك الرسالة، وعندما تعود إلى البريد الوارد فى Gmail، ستكون الرسالة هناك.

 
 
 
 
 
 
 
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.