• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

فيزيائي شهير يكشف عن 3 من أكثر توقعاته إثارة حول مستقبل البشرية!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2021-01-08
526
فيزيائي شهير يكشف عن 3 من أكثر توقعاته إثارة حول مستقبل البشرية!

  شارك عالم الفيزياء النظرية ميتشيو كاكو، سابقا تنبؤاته الثلاثة الأكثر إثارة حول المستقبل، حيث كشف كيف يعتقد أن التكنولوجيا ستساعد البشرية في القضاء على السرطان.

ولا يعتبر الدكتور كاكو، 73 عاما، غريبا على عالم الخيال العلمي الرائع والتكنولوجيا المتطورة. وبصفته فيزيائيا نظريا ومستقبليا، كتب العديد من الكتب الأكثر مبيعا عن عالم الغد، واستضاف العديد من المسلسلات التلفزيونية، بما في ذلك فيلم وثائقي على هيئة الإذاعة البريطانية مدته ثلاث ساعات بعنوان رؤى المستقبل.

ويعتقد الأستاذ في كلية مدينة نيويورك أن السيارات ذاتية القيادة والذكاء الاصطناعي وظهور العملات الافتراضية، على الأبواب.

وقال إن الإنسانية بحاجة إلى تركيز جهودها على التحرك بعيدا عن الكوكب. وأوضح: "نحن بحاجة إلى بوليصة تأمين، وخطة احتياطية. لا أحد يقول إننا يجب أن نترك الأرض ونذهب إلى المريخ، لكن التسوية على المريخ هي احتمال مؤكد".

وفي مقطع فيديو لـ Big Think، كشف الدكتور كاكو عن تنبؤاته الثلاثة الأكثر إثارة للعقل حول المستقبل.

1. الإنسانية ستصبح حضارة ترتاد الفضاء

منعت المسافات الهائلة بين الكواكب والنجوم البشر من استيطان عوالم أخرى غير الأرض. وحتى استعمار الأجسام القريبة مثل القمر والمريخ يمثل تحديا كبيرا ما يزال يتعين علينا التغلب عليه.

ومع ذلك، يعتبر كاكو أن الإنسانية في طريقها إلى أن تصبح نوعا يرتاد الفضاء.

وقال: "نحن ندخل ما أسميه العصر الذهبي القادم لاستكشاف الفضاء".

ويخشى الفيزيائي أنه لا مفر من أن تتعرض الأرض يوما ما لكارثة كبرى، مثل الكويكب الذي قضى على معظم الحياة على الأرض قبل 66 مليون سنة.

وعلى الرغم من عدم وجود مثل هذا "الكوكب" في طريقه إلينا في أي وقت قريب، إلا أنه يعتقد أنه سيكون من الحكمة نشر البشرية عبر النجوم.

وأضاف كاكو: "الآن، بالطبع، أعاد إيلون موسك إحياء هذه الرؤية بالحديث عن أنواع متعددة الكواكب".

ومع ذلك، فإن قوانين الفيزياء تقف في الطريق، لأن السفر إلى الفضاء عمل مكلف وغير فعال.

ويتطلع الدكتور كاكو إلى استخدام تكنولوجيا رحلات الفضاء التي تستخدم أشعة الليزر الأرضية، لدفع المركبات الفضائية إلى ما يصل إلى 20% من سرعة الضوء. وهذه التكنولوجيا موجودة بالفعل ولا يمكن تحسينها، وفي الوقت المناسب، كما يعتقد الفيزيائي، ستسمح لنا بالوصول إلى أحد أقرب نجومنا، بروكسيما سنتوري.

ولمساعدتنا في هذا الهدف، قال الدكتور كاكو إن البشر سيحتاجون إلى بناء أساطيل من الروبوتات والآلات التي ستنشئ ملاجئنا ومستعمراتنا من المواد الموجودة بالفعل في هذه العوالم المستكشفة حديثا.

2. البشر يوسعون قدرات الدماغ

المجاز الشائع في الخيال العلمي هو أن البشر يستخدمون فقط نسبة صغيرة جدا من قدراتهم العقلية.

وعلى الرغم من أن العلماء دحضوا هذا الادعاء تماما، إلا أن الدكتور كاكو يعتقد أن التكنولوجيا ستسمح لنا بتوسيع آفاقنا.

وعلى وجه الخصوص، قال إن أجهزة الكمبيوتر ستربط عقولنا بالإنترنت وتسمح لنا بتبادل الذكريات ومشاركة عواطفنا مباشرة مع الآخرين

وأطلق كاكو على هذه التكنولوجيا الجديدة المذهلة اسم "شبكة الدماغ".

وقال: "نحن ندخل حقبة جديدة حيث يمكن للإنترنت أن يصبح "شبكة عقول". ويمكن لشبكة الدماغ أن تحل محل الإنترنت الرقمي. وبدلا من الأصفار والآحاد، سترسل المشاعر والذكريات على الإنترنت. وبالطبع سيحبها المراهقون".

3. الإنسان سيقضي على السرطان مرة واحدة وإلى الأبد

يعتقد كاكو أن الإنسانية تدخل "الموجة الرابعة من الابتكار العلمي" التي ستشمل دمج التكنولوجيا الحيوية والذكاء الاصطناعي من أجل تحسين البشرية.

ويعتقد الفيزيائي أننا سنجد علاجات لأمراض مثل السرطان والزهايمر ومرض باركنسون بمرور الوقت.

وقال: "ستكون لدينا رصاصة سحرية ضد السرطان باستخدام طب النانو. هذه جزيئات فردية في الخلايا يمكنها استهداف الخلايا السرطانية الفردية باستخدام تقنية النانو".

وستساعد التطورات التكنولوجية الأخرى الناس على اكتشاف الأمراض في المنزل، عن طريق الكشف عن الخلايا السرطانية في سوائل الجسم.

وفي النهاية، يعتقد الدكتور كاكو أن الطب سيصبح غير جراحي باستخدام التقنيات التي ستحلل الأعراض مباشرة من رقائق الحمض النووي - وهي تقنية أطلق عليها اسم "الخزعات السائلة".

وقال الفيزيائي: "ستكون لدينا سنوات من التحذير من أن هناك مستعمرة من الخلايا السرطانية تنمو في أجسامنا. وسيتساءل أحفادنا كيف يمكن أن نخشى السرطان كثيرا؟".

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.